28
December

احتفلت جامعة الخرطوم باليوبيل الذهبي لدار الجامعة للطباعة والنشر، بقاعة الشارقة الأربعاء 27 ديسمبر 2017م، وافتتح مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان معرض الكتاب المصاحب الذي أُقيم بساحة معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية، ورافقته مجموعة مسؤولين من مختلف مؤسسات الجامعة.

ووعد نائب رئيس الوزراء، وزير الإعلام دكتور أحمد بلال عثمان بتذليل الصعاب التي تعترض طريق دار جامعة الخرطوم للطباعة والنشر، ودعا في كلمة أثناء الجلسة الإفتتاحية للاحتفال باليوبيل بقاعة الشارقة؛ دعا لمعاملة الدار بصورة خاصة في ما يتصل بمدخلات النشر والطباعة. وأكد أن دار نشر جامعة الخرطوم لها دور كبير ومتنامٍ في جميع المجالات العلمية والثقافية يشهد به كل خريجي الجامعة، وقال إن النشر الرزين والهادف سمةٌ مميزة للجامعات. وأشار إلى أن الاحتفال باليوبيل الذهبي لدار الطباعة والنشر يضيف لها الكثير، مُهنئاً الجامعة ومنسوبيها بهذه المناسبة.

ووصف نائب مدير جامعة الخرطوم بروفيسور مصطفي البله، الذي تحدث إنابة عن المدير، وصف الاحتفال بأنه نقطة إنطلاق نحو العالمية من أجل وضع معايير للنشر وفقاً للدور العالمية، وأعلن أن إدارة الجامعة تستهدف التنمية المستدامة لقطاع النشر والطباعة، وتسعى لتمليك الدار مجموعة من الأجهزة وماكينات الطباعة الرقمية وأحدث المعينات التي تم إنتاجها، بالإضافة لتأهيل الكادر العامل فيها. وقال نائب المدير إن الكتاب يظل من أهم وسائل نقل المعرفة، ولكن لابد من الانتقال إلى الكتاب الإلكتروني، وفتح المجال للتحول من النشر التقليدي إلى الحديث.

وأشار مدير دار جامعة الخرطوم للطباعة والنشر عاصم أبوزيد إلى أن الدار ظلت خلال خمسون عاماً من العطاء توفر حاجة الجامعة من الكتب، وكشف عن وضع خطة لتفعيل أنشطة الدار المتنوعة، وإعادة تأهيل المطبعة، فضلاً عن رفد المكتبة السودانية بالجديد من المؤلفات، وقال إن خطة تطوير الدار تستهدف نشر (100) كتاب في المكتبة السودانية من أجل خلق مجتمع قارئ، وإعادة نشر أُمهات الكتب السودانية.

وقال رئيس اللجنة العليا لليوبيل الذهبي لدار النشر، مدير الجامعة الأسبق بروفيسور عبد الملك محمد عبد الرحمن إن دور الطباعة والنشر تطلع بأدوار جسام في دفع مسيرة التعليم بالجامعات، ونشر الثقافة، ورهن نمو وتقدم العملية التربوية بالجامعات بتطور دور النشر، داعياَ الجامعة لطباعة الكتب الأكاديمية باللغتين الإنجليزية والعربية.

وقدم مدير معهد البروفيسور عبد الله الطيب للغة العربية، دكتور الصديق عمر الصديق مداخلة عن تاريخ النشر في التراث العربي، ومتناولاً مسيرة النشر منذ حقبة الجاهلية وحتى العصر الحديث. واختتمت الجلسة بمناظرة قدمها طلاب مركز مناظرات السودان.

27
December

إفتتح مدير جامعة الخرطوم بروفيسور أحمد محمد سليمان، ورئيس مجلس الجامعة مهندس مكاوي محمد عوض، مشروعات تطوير كلية الهندسة جامعة الخرطوم، الممولة من البنك الإسلامي للتنمية، وزارة المالية الاتحادية، وإدارة الجامعة، بمبلغ يزيد عن (20) مليون دولار، وذلك صباح الثلاثاء 26 ديسمبر 2017م تحت شعار (نتطور ونرتقي لنعزز تميزنا وريادتنا)، وتضمنت المشروعات مكتبة كلية الهندسة، مركز الامتحانات الإلكتروني، قاعة بروفيسور دفع الله الترابي للمؤتمرات، القطب التقني، ومركز ابحاث المياه فضلاً عن تحديث الورش والمختبرات بأحدث الاجهزة، وحضر الاحتفال وكيل الجامعة دكتور ياسر موسى، بجانب عميد كلية الهندسة بروفيسور علي عبد الرحمن رباح، وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، دكتورة تهاني عبد الله، أمين الشئون العلمية بروفيسور عادل علي الحسين، عمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، ممثل بنك التنمية الإسلامي، ومجموعة من المسئولين والعاملين بالجامعة.

وتعهد مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان خلال كلمته في الاحتفال بإكمال مشروع تطوير كلية الهندسة بقاعة البروفيسور دفع الله الترابي، تعهد بمواصلة دعمه لمنسوبي الكلية وتطوير بنياتها حتى تواكب نظيراتها في العالم المتقدم، مؤكداً أن الكلية ذات ثقل وتميز في الجامعة بطلابها وأساتذتها، وتقدم بالشكر لكافة المشاركين في إنجاح المشروعات.

وطالب عميد كلية الهندسة بروفيسور علي رباح بقيام مؤتمر للتعليم الهندسي في السودان، بهدف مناقشة القضايا الخاصة بالقطاع الهندسي من المرحلة الثانوية وحتى الجامعية، وأشار إلى المردود الإيجابي للمشروعات الجديدة في تعزيز المكانة العلمية للكلية، وقال إن الجامعة ستنال مواقع متقدمة في التصنيف العالمي بفضل تحسين البيئة الأكاديمية، واكد ان الكلية تلبي حاجة جميع كليات الهندسة بالجامعات السودانية، وقال إنهم يطمحون لإضافة المزيد من الكتب والمراجع، مثمناً دور إدارة الجامعة في الوفاء بجميع التزاماتها تجاه المشروع وتهيئة البيئة لإنجاحه.

وأعلن ممثل البنك الإسلامي للتنمية زهير بشقري أن دعم البنك للمشروعات يأتي لعلاقاته المتميزة مع السودان، والتزامه بدعم رأس المال البشري، وأشار إلى أن اجمالي التمويلات البنكية المقدمة للسودان بلغت (5) مليارات دولار، تشمل قطاعات التعليم، الطاقة، الزراعة بالإضافة للتدريب وبناء القدرات، مبيناً أن مساهمة البنك في مشروعات تطوير كلية الهندسة بلغ (16) مليون دولار، داعياً الجامعة لجعل المشروعات نموذج يحتذى به وحسن تسييره.

وتحدث رئيس اللجنة العليا للمشروع دكتور الحاج آدم يوسف عن دور اللجنة في متابعة المشروع والإشراف عليه، وهنأ الجامعة والكلية، الأساتذة والطلاب بهذا الإنجاز الذي يستوجب إحداث تقدم في العطاء الأكاديمي، وتوقع أن تكون الكلية قائدة للتنمية في السودان. وقدم مدير المشروع بروفيسور كمال الطيب يس عرضاً إلكترونياً للمشروع منذ مراحلة الأولى وإعداد الدراسات الأولية، ثم توقيع الاتفاقيات وإختيار المقاولين حتى إكتمال المشروع.

وتم في الاحتفال تكريم كل من وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، وزيرة الاتصالات، والبنك الإسلامي للتنمية، بجانب مدير مشروع تطوير كلية الهندسة وبروفيسور النعمة.

26
December

أعلن مدير دار جامعة الخرطوم للطباعة والنشر الأستاذ عاصم حسن أبوزيد، مقرر اللجنة العليا للاحتفالات باليوبيل الذهبي لدار الطباعة والنشر اكتمال الترتيبات لبدء الاحتفال صباح غداً الاربعاء 27 ديسمبر الجاري بقاعة الشارقة بالخرطوم، على أن يستمر لمدة عشرة أيام. وأكد أن دار النشر التي تأسست في العام 1967م كمنحة من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، قامت بنشر الكثير من المؤلفات لكبار الكتاب من جامعة الخرطوم وغيرها، وأثرت الساحات العلمية، الفكرية، الثقافية والأدبية، والفنية، مبيناً أنها تضم الآن ما يقارب الـ(800) عنوان في شتى المجالات.

وقال عاصم أبوزيد إن دار النشر قادت الحركة الثقافية ورفدتها طوال مسيرتها الممتدة لخمسين عاماً، واعتبر اليوبيل الذهبي بمثابة إعادة تأسيس للدار ومراجعة مسيرتها وتطويرها والتنبيه بأهميتها، مشيراً إلى وجود رؤية تطويرية لمواكبة النشر الإلكتروني، وأكد تشكيل لجنة عليا للاحتفال باليوبيل الذهبي للدار ضمت مهتمين بقضايا النشر وعدد من الكتاب والمتخصصين برئاسة مدير الجامعة الأسبق بروفيسور عبد الملك محمد عبد الرحمن.

وشجع مدير دار النشر المجتمع على القراءة والنشر الورقي، وأضاف "نعمل على المساعدة في نشر الوعي والقراءة ورفد المكتبات بالجديد، مع تفعيل مكتبات الأحياء والمدارس لتوصيل الكتاب لأكبر عدد ممكن من القراء"، وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني، وأكد اهتمام الدار بثقافة الأطفال وتوريثهم غريزة القراءة. وقال إن الاحتفال يحتوي على ندوات، محاضرات، ومناظرة شعرية لطلاب الجامعة، وافتتاح معرض الكتاب وتعقبه مجموعة من المناشط والفرق الشعبية وتستمر الفعاليات لمدة عشرة أيام.

26
December

منحت جامعة الخرطوم، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان درجة الدكتوراه الفخرية في القانون، في إحتفال تاريخي كبير أقيم مساء الاثنين 25 ديسمبر 2017م بقاعة الصداقة، وذلك لاسهاماته في المجالات الاكاديمية والعلمية، السياسية والاقتصادية، ونظراً لجهوده المخلصة في دعم مسيرة التنمية في السودان، ووقوفه المشرف مع قضايا الأمة الإسلامية العادلة، وحضر الاحتفال رئيس الهيئة التشريعية القومية بروفيسور إبراهيم أحمد عمر، مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود، وزيرة التعليم العالي بروفيسور سمية أبو كشوة، ورئيس مجلس الجامعة مهندس مكاوي محمد عوض، ومجموعة من أعضاء السلك الدبلوماسي من البلدين، الوزراء، والعاملين بالجامعة والضيوف.

وأعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة عقب تكريمة عن بالغ سعادته، وتقدم بالشكر لجامعة الخرطوم العريقة وما قدمته له من درجة الدكتوراه الفخرية في القانون، وأضاف؛ "استلامي لهذه الصفة من أعرق الجامعات الأفريقية فخر وعزة بالنسبة لي، خاصة استلام الشهادة في هذا المناخ المعنوي العالي.. فهو فخر آخر"، وجدد شكره لمدير الجامعة وكافة الأساتذة والطلاب، وأكد أن زيارته للسودان ممتازة.

ووصف مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان في كلمته في الاحتفال، زيارة الرئيس التركي أردوغان بأنها زيارة أخ كريم محباً لأهله في السودان، وقال إن تكريم الجامعة لأردوغان تكريماً لها، ودعماً للتعاون المشترك بين جامعة الخرطوم والجامعات التركية، مؤكداً أن التكريم يأتي لكونه شخصية عالمية محورية ذات تأثير واضح في المحيط العربي، الإفريقي والعالمي. وقال مدير الجامعة إن السودان وتركيا يمكنهما أن يعملا معاً لقيادة الأُمة الإسلامية للخروج من أزمتها المفصلية، معتبراً أن ما حققه أردوغان دليل على أنه قامة تسعد الجامعة بمنحه الدكتوراه الفخرية في القانون باستحقاق واقتدار.

وذكر أمين الشئون العلمية بالجامعة بروفيسور عادل علي الحسين مساهمات الحكومة التركية في السودان خلال عهد أردوغان، في مجالات التعليم وما تم من زيادة عددة المنح الممولة من الحكومة التركية للطلاب السودانيين، حيث قفزت إلى (100) منحة سنوية، بجانب (10) منح ممولة تمويلاً كاملاً في التخصصات النادرة وذلك بالتعاون مع الوكالة التركية للتعاون الدولي (تيكا)، فضلاً عن التقدم في المجال الاقتصاي بين البلدين، وأشار إلى أن انجازات الحكومة التركية في السودان، متنوعة تشمل المجالات، الزراعية، الصحية، الثقافية، والتنموية ولا يمكن حصرها.

وأكد مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة بجامعة الخرطوم، دكتور عبد الملك النعيم الذي ترأس الجلسة، أكد أن الجامعة تمنح درجة الدكتوراه الفخرية للشخصيات التي لها إسهامات على المستوى القومي، الإقليمي والدولي، مبيناً أن مجلس أساتذة جامعة الخرطوم الذي يمثل أعلى مؤسسة أكاديمية وعلمية؛ قرر في اجتماعه رقم (415) منح درجة الدكتوراه الفخرية في القانون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعضويته التي تفوق الـ(350) عضواً.

وأشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في محاضرة فكرية ألقاها، إلى أن الدول الإسلامية مهددة بالتجزئة من قبل القوى الامبريالية العالمية، حتى تصبح لقمة سائغة لها، تنال مواردها وثرواتها، وقال إن التقسيم الذي حدث في السودان تسببت فيه تلك القوى من خلال إثارتها للفتن والنعرات، ودعا إلى والتعاضد بين الأقطار الإسلامية لمواجهة هذه التحديات. وثمن أردوغان الوقفة القوية للدول الإسلامية خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي الطارئة التي عقدت مؤخراً في استطنبول لمناهضة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتابع "لابد من بنيان مرصوص حتى نواجه عدونا"، مؤكداً تمسك العالم الإسلامي بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

الاسكان

  • الموضوع / اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة شؤون الاساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي الرقم نوع…
  • نتيجة المنافسة العامة للمنازل والشقق التي تم اعلانها للفترة من 10/9/2017م حتى 24/9/2017م
    يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للمنازل والشقق التي تم إعلانها للفترة…

وسائل التواصل الاجتماعي