03
December

تكريم البروفيسير دفع الله عبد الله الترابي

بدأ مؤتمر الهندسة المدنية الثاني الذي تنظمه كلية الهندسة بجامعة الخرطوم، ممثلة في قسم الهندسة المدنية ومعهد أبحاث البناء والطرق، ومركز أبحاث المياه بالجامعة وذلك مساء الأحد الثاني من ديسمبر 2018م، بحضور وزير الموارد المائية خضر قسم السيد، وعميد كلية الهندسة الدكتور أمجد عثمان، ومدير المجلس الهندسي، ورئيس الجمعية الهندسية، وعدد كبير من الأساتذة، وتم تكريم مؤسس كلية الهندسة البروفيسير دفع الله عبد الله الترابي في الجلسة الإفتتاحية التي خاطبها وزير التعليم العالي بالنيابة بروفيسور مصطفى البله بقاعة المؤتمرات برئاسة الوزارة.

حيث أكد اهتمام الدولة بوضع المحفزات لاستبقاء الأساتذة في البلاد ومقاومة مغريات الهجرة، مع السعي لتحسين البيئة الجامعية، وجدد دعم الوزارة للبحث العلمي وتوفير متطلباته بجانب تمويل البحوث التي تعالج مشكلات البلاد، وتعهد بتطبيق الوزارة مخرجات مؤتمر الهندسة المدنية الثاني الذي يمثل فرصة لتبادل الخبرات والمعرفة بين الأساتذة والباحثين.

وتحدثت عميدة البحث العلمي بجامعة الخرطوم البروفيسير انتصار صغيرون الزين إنابة عن مدير الجامعة بروفيسير أحمد محمد سليمان، وأكدت أنّ الجامعة ستكون ركيزة للمؤتمر وترعى توصياته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030م في السودان.

وقال رئيس لجنة المؤتمر، خبير المياه بروفيسير عابدين محمد علي إنّ أهمية المؤتمر تكمن في دخول الهندسة المدنية في جميع الأشياء من حولنا، وارتباطها بمعظم أهداف التنمية المستدامة للعام 2030م، وقال إنّه يناقش التنسيق لتخطي التحديات المرتبطة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأبرزها البنية التحتية والصحة والسلامة، بجانب اعتماد التكنولوجيا.

وذكر رئيس اللجنة التنظيمية مدير معهد أبحاث البناء والطرق الدكتور حسين العربي أنّ اللجنة وعدد من اللجان الفرعية عكفوا على الإعداد للمؤتمر، مثمناً دور وزارة التعليم العالي وإدارة الجامعة ودعمهما لإنجاح المؤتمر، وتقدم بالشكر لشركاء المؤتمر من الوزارات والشركات والمؤسسات ذات الصلة.

وأشار مقرر اللجنة العلمية الدكتور أمجد عثمان إلى استلام أكثر من 100 مستخلص بحث، بجانب 90 ورقة علمية كتبُت بواسطة عدد من العلماء من الداخل والخارج وحُكمت بواسطة خبراء وتم قبول 64 ورقة تقدم في 15 جلسة بالمؤتمر.

واستأنف المؤتمر أعماله الاثنين الثالث من ديسمبر بجلسات متوازية في قاعة البروفيسير دفع الله الترابي للمؤتمرات بكلية الهندسة، ومركز أبحاث المياه بالكلية، بحضور مجموعة من الأساتذة والباحثين والعلماء، وقدمت في اليوم الأول 16 ورقة علمية بواسطة خبراء سودانيين وأجانب ويستمر المؤتمر حتى الأربعاء الخامس من ديسمبر 2018م.

02
December

أصدرت عمادة شؤون الطلاب بجامعة الخرطوم بياناً وضحت فيه بعض الحقائق للرأي العام عن الطلاب المكفوفين، وأكدت العمادة أنّ الأخبار المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصحف صدرت دون التثبت والتحقق والرجوع إلى المصدر الذي يملك المعلومة الحقيقية.

جددت عماد شؤون الطلاب رعايتها المستمرة للطلاب المكفوفين من خلال وحدة رعاية الطلاب المكفوفين التي أٌنشئت خصيصاً لهذا الغرض، وتقدم لهم خدمات خاصة بإعفاؤهم من الرسوم الدراسية ومنحهم إعانة مالية شهرية وتمليك جهاز استماع لكل طالب، وأشارت إلى تأسيس الجامعة مكتبة إلكترونية خاصة بالمكفوفين في جميع المجمعات ، مع تدريبهم على استخدام الحاسوب والإنترنت، مما يؤكد اهتمام الجامعة بجميع الطلاب دون تمييز، مع مراعاة خصوصية شريحة الطلاب المكفوفين.

وأوضح البيان أنّ إدارة كلية الآداب لم ترفض تسجيل الطلب الكفيف بقسم اللغة الفرنسية ونصحته باختيار تخصص آخر لعدم توفر أجهزة في الوقت الراهن تمكنه من إكتساب مهارات اللغة الأربعة الأساسية (الاستماع، القراءة، الكتابة والتخاطب)، وذلك لأنّ تقييم الممارسات السابقة بإيجاد معاون يقرأ ويكتب للطالب في أداء الواجب والامتحانات تحول دون اكتساب الطالب هذه المهارة.

وذكر البيان أنّ والد الطالب قام بتجميد العام الدراسي الحالي لابنه بعد تأكيد الطالب رغبته في الاستمرار في الدراسة بقسم اللغة الفرنسية دون غيره، وبعد لقاء أمين الشؤون العلمية مع الطالب ووالده واقناعهما بأنّ الجامعة توفر المعينات التي يتطلب جلبها من الخارج، وسيكون عام التجميد لتأهيل الطالب وتدريبه على الكمبيوتر والإنترنت والأجهزة التعليمية الخاصة على أن يستأنف الدراسة مع زملاءه في العام المقبل.

وأكدت عمادة شؤون الطلاب تأمين منحة دراسية للطالب في معهد اللغة الفرنسية لدراسة دورات مكثفة في اللغة بمسعى من أحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية، على أن يتم إدماجه مع زملاءه في قسم اللغة الفرنسية دعماً لرغبته في التخصص.

29
November

تستضيف جامعة الخرطوم ممثلة في قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة، ومعهد بحوث البناء والطرق ومركز أبحاث المياه بكلية الهندسة مؤتمر الهندسة المدنية الثاني، وذلك في السادسة من مساء الأحد الثاني من ديسمبر المقبل وحتى الأربعاء الخامس منه بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، تحت شعار "دور الهندسة المدنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030".

وأعلن رئيس اللجنة العليا للمؤتمر البروفيسير دفع الله الترابي اكتمال الترتيبات لانعاقد المؤتمر الذي يخاطبه وزير التعليم العالي الصادق الهادي المهدي ومدير جامعة الخرطوم بروفيسير أحمد محمد سليمان، وعمادة البحث العلمي، بجانب اللجنة المنظمة، ويشارك فيه 400 من العلماء والباحثين في المجالات ذات الصلة من الداخل والخارج، بينهم متحدثين من جنوب أفريقيا، وتونس وخبراء سودانيين في دول أجنبية، وتقدم في المؤتمر 72 ورقة علمية في 12 جلسة عمل، تشمل ثلاثة محاور أساسية وهي هندسة الإنشاءات والمواد وإدارة التشييد، هندسة مصادر المياه والبيئة، وهندسة الطرق والنقل والهندسة الجيوتقنية.

وأفاد رئيس اللجنة العليا بأنّ المؤتمر يهدف إلى تشجيع عملية البحث العلمي في الهندسة المدنية في السودان، وتوفير منصة لعرض الإنتاج البحثي للطلاب والأساتذة والباحثين والتبادل المعرفي، بجانب تعزيز البحث العلمي والتعاون بين الجامعات، فضلاً عن رسم إستراتيجية للبحث العلمي في فروع الهندسة المدنية المختلفة للسنوات القادمة، بالإضافة إلى المساهمة في تنمية القدرات عن طريق الدورات التدريبية المتقدمة، مع تطوير شبكة نشطة لأقسام الهندسة المدنية والمعاهد والمراكز المرتبطة بها في السودن.

الجدير بالذكر أنّ المؤتمر الأول استضافته جامعة عبد اللطيف الحمد بمروي في الولاية الشمالية في العام 2016م كمبادرة من أساتذة الهندسة المدنية في السودان لإثراء البحث العلمي وتنمية القدرات في مجال الهندسة المدنية كمدخل للتنمية المستدامة في السودان.

29
November

شهدت قاعة الشارقة بجامعة الخرطوم تدشين كتاب "تاريخ ملوك سنار والحكم التركي المصري في السودان" للمؤلف أحمد بن الحاج أبو علي (كاتب الشونة)، وتحقيق وتقديم وتعليق البروفيسير يوسف فضل حسن مدير جامعة الخرطوم الأسبق ومؤسس معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية، وذلك الخميس التاسع والعشرون من نوفمبر 2018م، كثمرة تعاون ما بين شركة زين للاتصالات ومعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم.

وشارك في الاحتفال مجموعة من العلماء والرموز السياسية وأعضاء والأسرة الجامعية، ومجموعة من الأساتذة وترأس التدشين الخبير الإعلامي البروفيسير علي شمو، حيث أكد أهمية الكتاب الذي يحكي تاريخ فترة مهمة من المسيرة السودانية، وأشار إلى أنّ الكتاب تم تحقيقة أربع مرات من قبل ولكنّ ما قام به بروفيسير يوسف فضل غير مسبوق.

وقالت مديرة معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية الدكتورة منى محمود أبوبكر إنّ محقق الكتاب يعد منارة من منارات جامعة الخرطوم وصاحب فضل وإسهامات لا تحصى ويضاف إليها تحقيقه لكتاب تاريخ ملوك سنار لأنه بذل جهد استمر ربع قرن من الزمان في البحث عن الشخصيات والأسماء والمعلومات الواردة في الكتاب.

وأعلن مدير الاتصال المؤسسي بشركة زين محمد صالح علي استمرار الشركة في دعم الباحثين والمؤرخين والعلماء والمفكرين، كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية.

وقدّم البروفيسير إبراهيم أبو شوك الأستاذ بجامعة قطر ورقة عن "مخطوطات كاتب الشونة"، كما تحدث في الجلسة الدكتور حسن عابدين وعدد من المشاركين، وصاحب التدشين معرض لمؤلفات البروفيسير يوسف فضل ومجموعة من المخطوطات التي استدل بها في تحقيق كتاب تاريخ ملوك سنار.

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي