10
February

افتتح مدير جامعة الخرطوم البروفيسير أحمد محمد سليمان، مشروع جامعة الخرطوم للإنتاج الحيواني اليوم الأحد العاشر من فبراير 2019م، بحضور وكيل الجامعة الدكتور محمود علي أحمد والمدير التنفيذي للمشروع الدكتور السماني عمر عمسيب، وعدد من الأساتذة والعاملين، وذلك جوار دار الأساتذة بمجمع الوسط.

وأعلن المدير التنفيذي للمشروع البدء في تقديم الخدمات للزبائن من منسوبي الجامعة وغيرهم، وقال إنّ المشروع يوفر اللحوم البيضاء والحمراء والمصنعة بأنواعها، بجانب الخضروات والفواكه ويسعي لتأمين جميع السلع التي يحتاجها العاملين، والمساهمة في خفض الأسعار بتقليل الوسطاء مع تقديم المنتجات الصحية النظيفة وذات الجودة العالية.

وقال دكتور السماني إنّ إدارة المشروع تتطلع لفتح مراكز جديدة في جميع المجمعات، لنشر الخدمة والعمل على تسهيل طرق الدفع الإلكتروني وعبر الشيكات، بجانب الدفع النقدي المباشر، وفي لمحة تاريخية ذكر أنّ المشروع بدأ قبل عام بمبادرة من كلية الإنتاج الحيواني، وتلقى دعماً من مدير الجامعة، حيث بدأ نشاطه بتسمين العجول، كما افتتح أول المركز التابعة له بمجمع شمبات، ويعتبر مركز مجمع الوسط هو الثاني من نوعه في الجامعة.

10
February

واصلت لجنة منبر الحوار والسياسات بجامعة الخرطوم نشاطها، وعقدت اجتماعاً بمجمع الوسط صباح اليوم الأحد العاشر من فبراير 2019م، بمشاركة عدد من عمداء الكليات ومديرو المعاهد والمراكز، ومجموعة كبيرة من أعضاء هيئة التدريس، وترأس الاجتماع رئيس اللجنة البروفيسير عبد الملك محمد عبد الرحمن بحضور عضوية اللجنة ومشاركة أمين الشؤون العلمية البروفيسير سمير شاهين، عميد كلية الدراسات العليا بروفيسير عادل علي الحسين، عميد كلية الآداب الدكتورة سلمى عمر السيد، وعميد كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية الوسيلة سعيد الأمين، وذلك بقاعة البروفيسير عبد الله الطيب بكلية الآداب.

واستمعت اللجنة إلى آراء الأساتذة ومقترحاتهم، حيث تحدث عدد منهم عن ضرورة اعتماد الكفاءة معياراً لشغل الوظيفة العامة، والاستفادة من التقانات الحديثة في شتى المجالات، فضلاً عن توحيد الرؤى داخل الجامعة، بالإضافة إلى السعي لتحقيق الاستقرار السياسي الشامل.

وقال الدكتور خالد المبارك إنّ انفصال دولة الجنوب ليس السبب الوحيد للأزمة الحالية، وانتقد تقديم الولاء على الكفاءة في شغل الوظائف العامة، وأكد وجود قضايا أساسية ينبغي معالجتها مع الشباب والمجتمع الدولي، وأشار إلى أنّ حل الأزمة لابد أن يكون بإرادة وسودانية تحددها انتخابات 2020م.

وطالبت الدكتورة عفاف مصطفى حامد من كلية الآداب بالالتزام بمخرجات الحوار الوطني، لأنّها قادرة على إخراج البلاد من الورطة التي تواجهها، نسبة لعدم وجود البدائل، ودعا الدكتور عز الدين كامل إلى إحداث تغيير كامل في أسلوب حياتنا وكيفية التفكير، وعمل تغيير جذري في كل المجتمع، والاستفادة من تطور وسائل الاتصال والتقانات الحديثة وتوظيفها في جميع مناحي الحياة.

وذكر عميد شؤون الطلاب الدكتور محمد زكريا أنّ الأزمة التي تمر بها البلاد نتجت عن عوامل داخلية أبرزها عدم الاستقرار السياسي الذي انعكس على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، بجانب أسباب خارجية أخرى مرتبطة بالأطماع في موارد السودان الضخمة، وذكر أنّ الخروج من الأزمة يتطلب الحوار والاتفاق على مناهج لإدارة البلاد وتوظيف خيراتها لصالح التنمية.

ودعا الأستاذ محمد فتح الله النتيفة إلى ضرورة معالجة مشكلتي الفقر وعدم احترام الآخر، وأشار إلى أن الجامعة يجب أن تلعب دوراً كبيراً في استثمار الموارد الوطنية التي ينعم بها السودان، واقترح الدكتور التجاني أحمد محمد من كلية القانون تقسيم المشكلة إلى عدة محاور، اقتصادي، سياسي، وقانوني للوصول إلى حلول علمية للتعامل مع الأزمات.

وتحدث الدكتور الصديق أبو ضفيرة من كلية الآداب عن ضرورة إحياء الأخلاق في جميع جوانب الحياة الخاصة بالمجتمع، وقال عميد كلية الدراسات العليا البروفيسير عادل علي الحسين إنّ هنالك أسئلة أساسية تتطلب الإجابة عليها، وهي كيفية إدارة الانتخابات، وعمل فترة انتقالية من عدمه، ودعا إلى إقامة حوار مع مبادرة الأساتذة.

الجدير بالذكر أنّ لجنة منبر الحوار والسياسات التي شكلها مدير الجامعة أحمد محمد سليمان، عقدت سلسلة من الاجتماعات في المجمعات، وإلتقت بالأساتذة في مجمع شمبات، العلوم الطبية والصحية، التربية ثم مجمع الوسط، وذلك في إطار تقديم أفكار لصالح التأثير على السياسات العامة في البلاد بما يساعد على تجاوز ما تمر به البلاد من أزمة سياسية.

07
February

عقدت لجنة منبر الحوار والسياسات بجامعة الخرطوم، جلسة سماع بكلية التربية بأم درمان صباح اليوم الخميس السابع من فبراير 2019م، برئاسة رئيس اللجنة البروفيسير عبد الملك محمد عبد الرحمن وحضور عضوية اللجنة وعميد كلية التربية البروفسير فيصل عبد الوهاب ومجموعة كبيرة من أعضاء هيئة التدريس.

وأكد رئيس اللجنة أنّ اجتماعاتها تنعقد في وقت مهم نظراً إلى مرور البلاد بمشكلات كبيرة تسعى الجامعة للمساهمة في حلها بالرأي السديد، واقترح عميد كلية التربية اعتماد الحوار كمبدأ لمخاطبة الحزب الحاكم والمعارضة بمختلف أشكالها، للخروج من المشكلات التي يعاني منها الشعب السوداني، وتقديم تنازلات مشتركة تفضي إلى حصول المواطنين على حاجاتهم الأساسية ومعالجة الأخطاء التي حدثت في إدارة البلاد، مع تطوير البحث العلمي والاستفادة من مخرجاته.

واستمعت اللجنة إلى آراء الأساتذة ومقترحاتهم بشأن الأزمة السياسية الراهنة التي تمر بها البلاد وكيفية الخروج منها، حيث ذكر الأساتذة أن السودان يمر بمنعطف خطير وأشادوا بمساهمة الجامعة في القضايا الوطنية وتقديم الحلول التي تساعد في حلها، وناشدوا بتقوية الإنتماء الوطني عبر التربية الوطنية. ودعا عدد من الأساتذة إلى تجميع الأحزاب السياسية والحركات المتقاربة الأفكار بحيث لا يتعدى عددها الخمس أحزاب، تعد نفسها للانتخابات عن طريق إعداد وتأهيل كوادرها، وتحقيق العدل ومكافحة الخصال السيئة في مؤسسات الدولة.

 

تربية 2

وقال الدكتور محمدين إنّ الواقع يتطلب من الجميع الوقوف وتحقيق مبدأ قبول الآخر دون إقصاء، ودعا لفتح المجال لجميع الأفراد لإبداء آرائهم، وانتقد اختفاء اتحادات الطلاب ومنابرهم وما تبعه من عزلة في المجتمع، وطالب بإعادة النظر في المقررات الدراسية ومنابر الطلاب بجانب إتاحة الحريات للطلاب والسماح تكوين أجسام تمثلهم.

وتوقع البروفيسير عبد الباقي عبد الغني تأثير ما يخرج من جامعة الخرطوم في إصلاح الأوضاع الراهنة، وناشد بمراجعة المناهج والاهتمام بالأنشطة اللاصفية، وتحدث الدكتور عمر من قسم اللغة الإنجليزية كلية التربية عن ضرورة إلتفاف الدولة حول جامعة الخرطوم وأهمية السماع إلى آراء العلماء وتنفيذها، وأشار الدكتور محمد أحمد إلى أنّ مخرجات لجنة منبر الحوار والسياسات التي شكلها مدير جامعة الخرطوم تنتظرها الكثير من الجهات ذات الصلة بالشأن السياسي، واقترح للجنة إقامة ندوات مفتوحة وعقد المزيد من الجلسات والسماع للقوى الفاعلة، وختامها بمؤتمر جامع يقدم رؤية وحلول واضحة للمشكلات الاقتصادية والسياسية التي تواجه البلاد، للمحافظة على ما تبقى منها.

وقال الدكتور بشير إنّ تصافي النفوس والتعاون المشترك بين جميع أبناء السودان مع الاستماع لآراء الشباب مسائل مهمة، ودعا لضرورة المحافظة على استقلالية اللجنة وتقديم رؤية الجامعة في صيغة علمية شفافة تضع مصلحة البلاد فوق مصالح الأشخاص، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الحوار الوطني وعدم تغيير الدستور إلا بعد تكوين حكومة متفق عليها.

الجدير بالذكر أنّ لجنة منبر الحوار والسياسات التي شكلها مدير جامعة الخرطوم البروفيسير أحمد محمد سليمان سوف تعقد اجتماعاً آخر الأحد المقبل العاشر من فبراير 2019م تستمع فيه لآراء أساتذة مجمع الوسط حول آليات حل الأزمة السياسية السودانية.

06
February

عقد وكيل جامعة الخرطوم الدكتور محمود علي أحمد أربعة اجتماعات بمديري الإدارات التابعة له خلال الشهر الجاري، بهدف مناقشة تقارير الأداء، وبحث اجتماع آخر ألتأم الثلاثاء الخامس من فبراير 2019م ضم وكيل الجامعة ومديري الإدارات التقرير النهائي لمكتب الوكيل تمهيداً لإيداعه منضدة مدير الجامعة البروفيسير أحمد محمد سليمان لاطلاعه على أداء الإدارات التابعة للوكيل في الفترة من 2015 وحتى 2018م.

الاسكان

وسائل التواصل الاجتماعي