30
July

عقد منتدى كتاب الشهر بمعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية جامعة الخرطوم ندوة ناقشت كتاب (نظرة عن قرب للمنظومة العلاجية السودانية ومفرداتها) بحضور مؤلفه الأستاذ عبد الوالي سعيد محمد، وذلك الخميس 26 يوليو 2018م بقاعة الشارقة الصغرى، وترأست الندوة مديرة معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية دكتورة منى محمود أبوبكر، وسط حضور عدد من أساتذة المعهد وممثلي مجموعة من المؤسسات ذات الصلة بالحقل الصحي والباحثين، ووصفت دكتورة منى الكتاب الذي نشرته دار عبد الكريم ميرغني بأنّه جاذب وممتع وكُتب بلغة عالية ويحمل قيمة جيدة في مجال الصحة.

وذكر المؤلف أن كتابه يسعى لطرح قضايا الصحة والعلاج بمختلف جوانبها للنقاش بهدف رفع مستوى المؤسسات العلاجية حتى يأتيها الناس طوعاً دون تخوف، وانتقد إلغاء مجانية العلاج التي لازمت الخدمة الطبية في السودان منذ بدايتها وقال إن العلاج حق ينبغي على الدولة توفيره لجميع مواطنيها، وتحدث عن تدهور المستشفيات العامة ومعاناتها من التدني في مستوى الخدمات الطبية والصحية وشجع على قراءة الكتاب بعمق وتحليله ثم نقد محتواه.

واعتبر مبتدر النقاش بروفيسور أحمد الصافي استشاري التخدير والأستاذ المتعاون بمعهد الدراسات الأفريقية والأسيوية فهم الكتاب عملية مرهقة لأنه لم يحدد طبيعة الكتابة علمية أم أدبية بجانب عدم مراعاته للتبويب وتحديد المصادر، ودافع عن تطور القطاع الصحي وقال إنه شهد تحولات كبيرة وارتقاء في كافة مكونات المنظومة الطبية في البلاد. واختتم المنتدى بعدد من المداخلات التي عكست ملاحظات المشاركين مع تأكيدهم على بذل الكاتب مجهداً معتبراً لإعداد الكتاب.

30
July

تقيم اللجنة القومية لتأبين البروفيسور الراحل عبد الله أحمد عبد الله حفل تأبين للعالم الجليل في القاعة الرئاسية بقاعة الصداقة وذلك في الساعة السابعة من مساء السبت الرابع من أغسطس 2018م.

ونال الراحل درجة البكالوريوس من كلية الزراعة جامعة الخرطوم، ثم درجتي الماجستير والدكتوراه في جامعة كاليفورنيا وساهم في تأسيس قسم البساتين بكلية الزراعة جامعة الخرطوم. والراحل المقيم البروفيسور عبد الله يجسد الرجل الذي تجمعت فيه جميل الخصال النبيلة والمميزات فقدم لكلية الزراعة كثيراً من التفاني و الأخلاص، وترك بصمة واضحة في طلابه، وتمتع برصيد كبير من الحكمة والقدرة على إدارة المشاكل الشائكة، وبرحيله فقدت البلاد عالماً كبيراً سيظل حياً بعلمه وطلابه ومن جالسه.

ويقول عنه عميد كلية الزراعة السابق بروفيسور سيف الدين مضوي إنه صاحب جهود وعطاء لا محدود في تطوير القطاع الزراعي في السودان، وترأس مجموعة من اللجان التي دعمت نهضة الكلية واستقطب الكثير من المعينات التي ساهمت في رفع قدرات الطلاب وبناء الأجيال.

25
July

أكد وكيل جامعة الخرطوم دكتور محمود علي أحمد ضرورة التحول إلى نظام المكاتبات الإلكترونية لإدارة المستندات في كافة مؤسسات الجامعة، مجدداً دعمه لمشروع الانتقال إلى الإدارة الرقمية وإحالة المعاملات الورقية إلى إلكترونية مع إجراء تدريب متكامل لجميع العاملين بما يمكنهم من ممارسة عملهم بكفاءة وجودة وتحقيق التغيير المطلوب. وثمن الوكيل خلال مشاركته في سمنار عن المكاتبات الإلكترونية لجامعة الخرطوم.. التحديات والحلول، نظمه قسم التدريب بإدارة الموارد البشرية أمس الأربعاء 25 يوليو 2018 بقاعة اجتماعات الإدارة، ثمن جهود إدارة الموارد البشرية وقسم التدريب وحرصهم على استدامة الورش التي تناقش القضايا المهمة. ودعا مدير إدارة الموارد البشرية دكتور سيف الدين سعيد عطا المنان المجمعات الست لتحديد احتياجاتها التدريبية، يذكر أنّ الأمناء العامين للمجمعات شاركوا في السمنار الذي قدمت فيه حزمة من الأوراق بجانب عدد من قادة العمل الإداري في الجامعة.

25
July

أقامت مكتبة جامعة الخرطوم الرئيسية محاضرة بعنوان (المخطوطات العربية في الهند)، قدمها الباحث في مركز التشريع والأخلاق بكلية الدراسات الإسلامية في قطر، الأستاذ محمد رحمة الله ناظم الندوي، وذلك أمس الأربعاء 25 يوليو 2018 بقاعة السودان بالمكتبة الرئيسية، بحضور مديرة إدارة البحث العلمي بروفيسور انتصار صغيرون ومجموعة من أعضاء الأسرة الجامعية.

وقال أمين المكتبة بروفيسور حسن حاج علي إنّ موضوع المحاضرة غير معروف لقطاع واسع من العالم العربي، مبيناً أنّ مقدم المحاضرة نال الشهادة العالمية في العلوم الإسلامية من جامعة ندوة العلماء الهندية في 1992م، وقام بنشر وتحقيق وترجمة أكثر من 26 كتاباً.

وتحدث الأستاذ محمد الندوي عن ازدهار الإسلام في الهند منذ عصر الصحابة بسبب التجارة، ثم اكتمال الفتح الإسلامي للهند في القرن الرابع الهجري، وأكد حكم المسلمين الهند لفترة بلغت ثمانية قرون حفلت بالحضارة، حتى أصبح 20% من الهنود يدينون بالإسلام بإرادتهم، وقال إنّ الموسوعات العالمية تشير إلى وجود أكثر من 55 ألف مخطوطة عربية في مختلف المكتبات والمراكز الهندية ويعود بعضها إلى القرن الأول الهجري، ويحتفظ 65 مركز إسلامي بآلاف المخطوطات. معبراً عن أسفه إزاء تعرُض بعض المخطوطات للتلف والبيع والحرق والتدمير، وعرض بعضها كسلع في مزادات لندن ونيويورك.

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي