الاخبار الرئيسية

الاخبار الرئيسية (311)

07
November

 

زيارة مهمة أجراها مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان إلى ولاية البحر الأحمر رافقه فيها مجموعة من أعضاء مجلس إدارة الجامعة، ومديرو مؤسساتها المختلفة، التقى الوفد خلالها بوالي الولاية علي أحمد حامد، رئيس القضاء في الولاية، ومدير هيئة المواني البحرية، حيث أثمرت الزيارة عن حزمة من البشريات والمشروعات الجديدة في المجالات العلمية والاقتصادية، أبرزها الاتفاق على تأسيس مكتب تنسيق، ومركز تدريب لجامعة الخرطوم في ولاية البحر الأحمر، بالإضافة لنتائج أخرى من شأنها المساهمة في النهوض بالولاية وتفعيل قطاعاتها الحيوية..

وترأس مدير جامعة الخرطوم بروفيسور أحمد محمد سليمان وفد الجامعة الذي زار ولاية البحر الأحمر في الفترة من 2 - 4 نوفمبر 2017م، ورافقه عدد من أعضاء مجلس إدارة الجامعة، وضم الوفد كل من وكيل الجامعة دكتور ياسر موسى محمد علي، عميد كلية الزراعة دكتور سيف الدين مضوي، عميد كلية الغابات دكتور عبدالله ميرغني، ومدير إذاعة الجامعة الأستاذ عبد الباقي الظافر، بالإضافة لمدير هيئة جامعة الخرطوم الإستشارية دكتور مدثر سليمان، مدير مركز جامعة الخرطوم للتدريب المتقدم بروفيسور عصام كمتور، مدير معهد الإدارة العام دكتور حسن حامد مشيكة ، فضلاً عن مدير إدارة الأصول الأستاذ عز الدين عبد الله، المدير التنفيذي لمكتب الوكيل الأستاذ حسام الدين عبد الباقي، والمهندس المقيم بمجمع التربية دكتور صلاح عجباني، بجانب مدير إدارة العلاقات الثقافية بالجامعة بروفيسور أوشيك أبو عائشة سيدي.

والتقى الوفد والي الولاية علي أحمد حامد وعدداً من المسئولين في الولاية، وعقد اجتماعاً مشتركاً مع هيئة المواني البحرية بمكتب مدير الهيئة المهندس جلال الدين شيلة، كما عقد وفد الجامعة لقاءً مع رئيس القضاء في الولاية.

وتهدف الزيارة للتعاون والتنسيق بين الجامعة والولاية، حيث أسفرت عن اتفاق على إنشاء مكتب تنسيق، ومركز تدريب للجامعة في البحر الأحمر، وذلك للمساهمة في نهضة الاقتصاد ووضع رؤى لنهضة الولاية، وتم تقديم نماذج لمجسمات تتضمن رؤية إنشاء مباني الجامعة لمواكبة النهضة الشاملة بالولاية.

وفي اللقاء الذي جمع مدير ووفد الجامعة بوالي الولاية علي أحمد حامد أعلن الوالي استعداده للتعاون والتنسيق مع إدارة جامعة الخرطوم، وأيد إنشاء مكتب تنسيق ومركز تدريب للجامعة في الولاية، وقال إن التصاميم التي تم التخطيط لإنشاءها تليق بالجامعة والولاية، وتقدم بالشكر لهيئة الموانئ البحرية على منحها الموقع الذي تقام عليه مباني الجامعة، وأكد الوالي عزمهم على الاستفادة من تجارب جامعة الخرطوم وخبراتها. بالإضافة للعمل على إعادة مدينة سواكن العريقة تحت شعار (سنعيدها سيرتها الأولى)، فضلاً إجراء مسح لكافة الجُزر السودانية بالبحر الأحمر، وأبدى اعتزامه التعاون مع الجامعة في الدعم الفني بهدف تطوير السياحة.

واعتبر مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان أن ما أظهرته ولاية البحر الأحمر من تعاون يشجع على المزيد من التنسيق ويمثل منفعة للجامعة وإنسان الولاية وكافة مؤسساتها، وتعهد بالمساهة في تطوير الولاية بالتصاميم والخرط عبر هيئة الجامعة الإستشارية، وأكد جاهزية الجامعة للعمل في كل المشروعات التي تحتاجها الولاية وعقد شراكة من أجل إعادة مدينة سواكن إلى سيرتها.

05
November
أكد أمين الشئون العلمية بجامعة الخرطوم بروفيسور عادل محمد علي الحسين، اعتزامهم مراجعة اللوائح الأكاديمية للجامعة وتحديث المواقع الاسفيرية للكليات والإدارات، تغذيتها وتحسين البيئة الأكاديمية، بهدف الارتقاء بتصنيف الجامعة عالمياً، مشيراً إلى الإستمرار في عملية الإصلاح الأكاديمي المتجدد واستقطاب اساتذة ذوي تأهيل عالي. وقال إن الجامعة بصدد الاعتماد على نظام تقويم أكاديمي مستمر للطلاب، لا ينحصر في الامتحان النهائي فقط، بل بالإعتماد على التفاعل بين الأساتذة الطلاب بحيث يساهم الطالب بفاعلية في العملية التدريسية. وأعلن عن مساع لرفع معدل الأساتذة لعدد الطلاب بما يتسق مع المعايير العالمية في كافة الكليات، وذلك بتعيين مساعدي تدريس مميزين وتأهيلهم وتدريبهم داخل وخارح البلاد. وقال إن إحتفال استقبال الطلاب الجدد الذي تنظمه أمانة الشئون العلمية وعمادة شئون الطلاب الاثنين 6 نوفمبر الجاري، سُنة جديدة ابتدرتها الجامعة لتشجيع الطلاب على التنافس في المجالات الأكاديمية واللاصفية، مبينا أن الإحتفال يحتوي على برنامج لإستقبال الطلاب المقبولين في مختلف كليات الجامعة للعام 2017 - 2018م، بالإضافة لتكريم الخريجين المتفوقين أكاديميا للعام 2015 - 2016م، فضلا عن تكريم الطلاب المتميزين في النشاطات اللاصفية مثل دوري الجامعة في كرة القدم وكرة السلة والشطرنج، بجانب الطلاب المتميزين في بعض المسابقات العالمية كجسر اللغة الصينية، واللغة اليابانية، ومسابقات بحوث التخرج وغيرها من النشاطات. وتشهد أروقة أمانة الشئون العلمية وعمادة شئون الطلاب بجامعة الخرطوم حراكاً كثيفاً لرسم الملامح النهائية لإحتفال استقبال الطلاب الجدد للعام الدراسي 2017م – 2018م، المقرر إقامته الاثنين السادس من نوفمبر الجاري، حيث يحتضن الميدان الشرقي بمجمع الوسط هذه الفعالية المهمة، برعاية مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان، وتشريف وزير التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور سمية أبو كشوة، حيث يتضمن الإحتفال عدداً من الفعاليات المصاحبة لاستقبال الطلاب، تشمل تكريم الطلاب المتفوقين من أوائل الكليات، تكريم الطلاب المبدعين والفائزين بالجوائز العالمية والمنافسات القومية في شتى المناشط غير الأكاديمية، بالإضافة لتكريم الفرق الرياضية الفائزة في منشطي كرة القدم والسلة.
05
November

أقامت أمانة الشئون العلمية جامعة الخرطوم محاضرة الأستاذية رقم (35) لسنة 2017م، في الثاني من نوفمبر 2017م، بقاعة خضر شريف، حيث قدم المحاضرة بروفيسور عمران فضل عثمان فضل بعنوان (اللشمانيا في السودان: إمكانية المكافحة)، بحضور أمين الشئون العلمية بروفيسور عادل محمد علي الحسين الذي وصف المحاضرة بالقيمة، ومدير إدارة البحث العلمي بالجامعة بروفيسور إنتصار صغيرون، عميد كلية العلوم، وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة، خاصة من كلية العلوم ومعهد الأمراض المتوطنة. وشارك في المحاضرة بروفيسور علي عبد الحميد ممثلاً للمركز القومي للبحوث، ومدير الجامعة الأسبق بروفيسور عبد الملك محمد عبد الرحمن.

وقدم بروفيسور معاوية محمد مختار الأستاذ بمعهد الأمراض المتوطنة جامعة الخرطوم السيرة الذاتية لمقدم الاستاذية بروفيسور عمران فضل، مشيراً إلى نيله بكلوريوس الشرف من كلية العلوم جامعة الخرطوم سنة 1987م، ثم ماجستير الطفيليات في 1990، إضافة لدرجة الدكتوراه من جامعة أمستردام بهولندا، وواصل دراسات ما بعد الدكتوراه في جامعة ليفربول البريطانية، كما نال عدداً من الجوائز العالمية والمنح الدراسية. وأشرف على مجموعة من طلاب مرحلتي الماجستير والدكتوراه، بجانب اسهاماته المقدرة في النشر العلمي وتأليف أوراق مهمة تعتبر مرجعية في مجال اللشمانيا، مما أهله لنيل درجة الأستاذية.

وأكد بروفيسور معاوية أن عمران صاحب سجل حافل بالعمل الأكاديمي، ومثال متميز للتعاون مع معهد الأمراض المتوطنة وكلية العلوم، وأسهم في تأسيس معمل للشمانيا بكلية العلوم.

وأشار البروفيسور عمران فضل في المحاضرة إلى أن (اللشمانيا) مرض طفيلي يصيب الجهاز المناعي ويقسم لحوالي (500) نوع (60) منها قاتة، وأن أخطر أنواعها (الكلزار) وينقله الذباب الرملي، وقال إن المرض ينتشر بكثافة في الهند وجزء من دولة الصين، السودان واليمن.

وفي ختام المحاضرة قام أمين الشئون العلمية بروفيسور عادل الحسين بتكريم مقدم محاضرة الأستاذية بروفيسور عمران فضل متمنياً له المزيد من التقدم والإزدهار.

02
November

عقد قسم التدريب بإدارة الموارد البشرية جامعة الخرطوم ورشة عمل القيادة الإدارية، حيث استهدفت عدد (19) من مسجلي الكليات، و(6) من مديري الإدارات بالجامعة، واستمرت الورشة لمدة ثلاثة أيام متتالية في الفترة من (24 – 26) سبتمبر 2017م، واختتمت أعمالها في بيت الضيافة بتوزيع الشهادات للمتدربين.

وأشاد وكيل الجامعة دكتور ياسر موسى برئيس قسم التدريب دكتورة منال تاج السر محمد، وقادة إدارة الموارد البشرية بمناسبة نجاح الدورة التدريبية، بالإضافة للنشاط الكثيف الذي يقوم به قسم التدريب في الآونة الأخيرة، متمنياً الاستمرار في كافة البرامج التدريبية داخلياً وخارجياً.

واستمرت سلسلة دورات المهارات الإدارية التي تشمل مسجلي المعاهد والمراكز والإدارات والأقسام بالجامعة في الفترة من 3 – 5 أكتوبر 2017م، حيث ساهم معهد الإدارة العامة والحكم الاتحادي بالجامعة في تدريب كوادر المسجلين تدريباً إداياً متكاملاً، بقيادة المدرب بروفيسور مُرجب ماهل.

02
November

سوف تقام الدورة الرياضية للعاملين بجامعة الخرطوم تحت رعاية السيد وكيل الجامعة د. ياسر موسى محمد على في الفترة من 12 - 26 نوفمبر 2017م بالميدان الشرقي تحت شعار الرياضة جسر للتواصل الاجتماعي 

01
November

واصل منتدى كلية الزراعة جامعة الخرطوم نشاطه، وعقد حلقة نقاش تحت شعار "الإرتكاز على الزراعة المستدامة لإصلاح الاقتصاد القومي"، بقاعة الشارقة في 31 أكتوبر 2017م، حيث ناقش المنتدى ورقة عن (تطوير وتحديث قطاع الزراعة المطري التقليدي)، قدمها دكتور عبد الرازق البشير محمد، وترأس المنتدى بروفيسور عبد الله أحمد عبد الله، بحضور عميد كلية الزراعة دكتور سيف الدين مضوي، وعدد كبير من أعضاء هيئة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة بالإضافة لأعضاء من المجلس الوطني، مسئولين سابقين في المجال الزراعي، خبراء وباحثين في قضايا الزراعة.

وتناولت الورقة المشكلات التي تعيق تطوير الزراعة التقليدية في السودان، وأسباب تدهورها، وأكدت أن أفضل فترة شهدها القطاع كانت في حقبة السبعينيات والثمانينيات، وأشار دكتور عبد الرازق إلى ضعف تمويل الزراعة المطرية وأن نسبة (86%) من التمويل الزراعي تذهب لتمويل القطاع المروي، وأوصت الورقة باستخدام التقانة والبذور المحسنة، الأسمدة الطبيعية، وتدريب المزارعين لزيادة الإنتاج والإنتاجية، بجانب تقوية تنظيمات المنتجين لضمان نهضة القطاع الزراعي التقليدي.

وأكد كبير مستشاري الأمن الغذائي والتنمية بالاتحاد الأوروبي عبد الحميد محمد رحمة الله أهمية استخدام التقانة لترقية إنتاج صغار المزارعين، وطالب في مداخلته بنقل المزارعين من النمط الإعاشي إلى الزراعة الاقتصادية، واعتبر أن أكبر تحد يواجه إدخال التقانة هو ارتفاع تكلفتها.

وأشار رئيس لجنة الزراعة بالمجلس الوطني دكتور بشير آدم رحمة إلى ان الزراعة المطرية التقليدية تمثل أساس النشاط الزراعي بالبلاد، ودعا للتركيز على مجال البحوث لتطويرها، خاصة في مجال البذور، مؤكداً أهمية الإرشاد الزراعي.

وأبدى المشاركون في المنتدى ارتياحهم من اهتمام كلية الزراعة جامعة الخرطوم بقضايا الزراعة التقليدية، وناشدوا الكلية بعقد منتديات مماثلة في الولايات بهدف تنوير المزارعين، وشددوا على إلغاء الرسوم الزراعية وإنهاء السياسات التي تحد من زيادة الإنتاج، بالإضافة لتعبيد الطرق الزراعية تسهيلاً لعملية نقل المنتجات إلى الأسواق.

01
November

في أمسية شعرية عربية استثنائية حملت في طياتها أزهى صنوف الإبداع، استضاف بيت الشعر بمعهد البروفيسور عبد الله الطيب، بجامعة الخرطوم، السبت 28 أكتوبر 2017م ؛ الشاعر اللبناني الشهير شوقي بزيع، في أولى زياراته للسودان ضمن فعاليات معرض الخرطوم الدولي للكتاب الذي تنظمه وزارة الثقافة.

واحتضنت قاعة الشارقة الأمسية التي شهدت مشاركة مجموعة من الشعراء والأدباء والمبدعين، السودانيين والعرب، تقدمهم مدير بيت الشعر دكتور الصديق عمر الصديق، والشاعرة الأستاذة روضة الحاج، بتشريف الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية د. عبد اللطيف بن عبيد، ووزير الدولة بالاستثمار أسامة فيصل. وتضمنت الأمسية مشاركة الشاعرة التونسية فاطمة بن علي، والمبدعة منى حسن الحاج، د. محمد العزاني، وقدمت الأمسية نائب مدير بيت الشعر ابتهال تريتر.

وألقى بزيع سلسلة من القصائد التي حصدت تفاعلاً كبيراً من الحاضرين، بينها (اللصان، رقصة سالومي، حديقة الأخطاء، وقمصان يوسف)، ومن المبدعين الشباب شارك كلٌ من، الشاعرة إيمان آدم خالد، أسامة تاج السر، والمبدع معتصم الأهمش.

01
November

عقدت كلية القانون جامعة الخرطوم حلقة نقاش عن (استرداد الأصول)، نظمتها إدارة التدريب والبحث العلمي والعلاقات الخارجية بالتعاون مع مؤسسة فريدريش آيبرت الألمانية والمركز القومي للسلام والتنمية في الثلاثين من أكتوبر 2017م، بقاعة الشارقة، بحضور مجموعة من أعضاء هيئة التدريس، الخبراء والمهتمين بالشئون القانونية والاقتصادية.

ودعا عميد كلية القانون بالجامعة دكتور الطيب مُركز علي، في الجلسة اللإفتتاحية لإدارة حوار عميق يتناول قضية استرداد الأصول بجوانبها القانونية والاقتصادية باعتبارها موضوع كبير ومهم، وتوقع أن ينتج الحوار مخرجات تسهم في إصلاح الوضع الراهن، وتقدم بالشكر لشركاء كلية القانون على دعمهم المتواصل ومشاركتهم المستمرة في المناشط التي تنظمها الكلية.

وقالت ممثل مؤسسة فريدريش آيبرت الألمانية فاطمة عبد الكريم إن الشراكة مع كلية القانون تمتد جذورها للعام 2015م، وتسعى لتقوية الإطار القانوني والسياسي لإرساء مبادئ الشفافية ومكافحة الفساد، واعتبرت الحلقة فرصة للتحاور بشأن التحديات القانونية لاسترداد الأصول والرؤى المستقبلية في التعامل معها، ووصفت الاسترداد بأنه شائك قانونياً، ويتطلب إرادة سياسية، وأعلنت التزام مؤسسة فريدريش بدعم الجهود الوطنية مع كلية القانون جامعة الخرطوم، ومركز السلام والتنمية من أجل تنفيذ مجموعة من البرامج في الفترة المقبلة.

وأفاد مدير المركز القومي للسلام والتنمية الواثق البرير بأن المركز الذي أُنشئ في 2002م، وضع استراتيجية ومناشط متعددة لإرساء الحكم الراشد بالتنسيق مع جهات بالداخل والخارج، مؤكداً سعيهم لتعزيز محاربة الفساد عملياً بما يتماشى مع أهداف الأمم المتحدة، وقال إن استرجاع الأموال المنهوبة والمحولة خارج البلاد يتطلب جهداً كبيراً وإجراءات قد تستمر لسنوات، وأوضح أن خلق مجتمع خالي من الفساد يتطلب العمل على تعزيز الشفافية بكافة أنواعها.

وترأس جلستي العمل الأولى والثانية عميد كلية القانون دكتور الطيب مُركز علي، وقدمت خلالهما ثلاثة أوراق، الأولى من نصيب رئيس قسم القانون الدولي والمقارن بجامعة الخرطوم، دكتور محمد عبد السلام بابكر عن مفهوم استرداد الأصول والقنوات المتاحة لاسترداد الأصول (التعاون الدولي)، تناولت أهمية اتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة الفساد ودورها في استرداد الأصول ومكافحة غسيل الأموال، وخلصت الورقة أن استرداد الأصول مسألة مرتبطة بالرغبة السياسية، والتدابير التشريعية التي تتخذها كل دولة لتسهيل استرداد الأموال التي دخلت أراضيها بصورة غير شرعية، وجاءت الورقة الثانية بعنوان (الإطار القانوني لاسترداد الأصول على الصعيد الوطني) قدمها رئيس إدارة التدريب وبكلية القانون جامعة الخرطوم، أستاذ أحمد عبد القادر أحمد، حيث أرجع تنامي الفساد لضعف الرقابة والضوابط المنظمة للتعامل مع المال العام، وطالب بتعديل قانون المفوضية القومية للشفافية والاستقامة ومحاربة الفساد الذي أجازه البرلمان قبل أكثر من عام، وإنشائها بنص دستوري وليس قانوني لضمان استقرارها، وقال إن حجم ما تم استرداده من أموال مسروقة من قارة أفريقيا لا يتعدى الـ(2%) فقط، واعتبر قانون مكافحة الثراء الحرام والمشبوه بأنه واحدة من أدوات الإفلات من العقاب.

وفي جلسة العمل الثانية قدم استاذ الاقتصاد بجامعة الخرطوم، دكتور أبو القاسم محمد أبو النور ورقة عن (التحقيق المالي وملاحقة الأصول واستردادها)، تحدث فيها عن تسرب الأصول للخارج، وأوصى بتفعيل قوانين الردع المالي وتكوين آلية قانونية إدارية اقتصادية محاسبية تعمل على متابعة الأصول.

وطالب عميد كلية القانون جامعة النيلين دكتور محمد العالم في مداخلة بجمع القوانين المختصة بمكافحة الفساد في منظومة واحدة وإزالة التعارض في ما بينها، وقال إن القوانين السودانية التي تنظم مسألة استرداد الأصول مبعثرة في (6 – 7) تشريعات، وأكد أهمية متابعة ومراجعة إقرارات الذمة الخاصة بالمسئولين.

وفي ختام حلقة النقاش تعهد عميد كلية القانون جامعة الخرطوم دكتور الطيب مُركز بعقد المزيد من الورش والمنتديات لدراسة القضايا التي من شأنها الإسهام في عملية الإصلاح.

30
October

أقامت كلية الآداب جامعة الخرطوم منتداها الدوري صباح الأحد 29 أكتوبر 2017م بقاعة الشارقة، وناقش المنتدى قضية (العلاقات السودانية الأروبية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي)، بحضور وكيل الجامعة دكتور ياسر موسى محمد، ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان جان ميشيل دوموند، عميد شئون الطلاب دكتور طه المكاشفي، ممثلاً لمدير الجامعة، ومدير البحث العلمي بالجامعة بروفيسور إنتصار صغيرون، إضافة لمدير العلاقات الخارجية بوزارة التعليم العالي، دكتور طارق محمد نور ممثلاً للوزير، ومدير الشئون الأروبية دكتور محمد عيسى إيدام ممثلاً لوزير الخارجية، وأدارت المنتدى مدير مركز الدراسات الدبلوماسية بكلية الآداب جامعة الخرطوم، دكتور سارة حسن البيلي.

وأكد ممثل مدير الجامعة، د. طه المكاشفي في الجلسة الإفتتاحية للمنتدى أن بداية الرسالة المحمدية بالقراءة تبين أن التعليم هو قمة الهرم، وأشاد بالمنتدى الذي يبحث قضايا التعاون في مجال التعليم والبحث العلمي، داعياً لتعميق التعاون ودعم مراكز البحوث للاستفادة من برامج التدريب المتاحة.

وأعلنت مدير إدارة البحث العلمي بالجامعة بروفيسور انتصار امتلاك الجامعة مجموعة من مذكرات التفاهم مع الجامعات والمعاهد العالمية في فرنسا، السويد، النرويج وبريطانيا.

وقال ممثل وزير التعليم العالي د. طارق محمد نور إن الوزارة تعكف على توثيق العلاقات مع مؤسسات التعليم العالي الأوروبية والغربية عبر الاتفاقات الثنائية ومتعددة الأطراف، وابدى أسفه على توقف المنح الدراسية الأوروبية للطلاب والباحثين السودانيين خلال العشرين عاماً الماضية، نتيجة لتنصل بعد الدول عن تنفيذ الاتفاقيات التعليمية مع السودان بدوافع سياسية.

وأشارت عميد كلية الآداب المكلف دكتور سلمى عمر السيد إلى أن المنتدى يسعى لاستثمار كافة الوسائل من أجل تنمية القدرات العلمية وتطويرها، بهدف تحقيق أهداف التعاون مع المؤسسات العالمية، وقالت إن العلاقات السودانية الأوروبية ذات جوانب متعددة ومحاور مترابطة ولها تأثيرات متبادلة، وأوضحت أن المنتدى يعمل على تشخيص المعيقات والدفع بحلول للنهوض بالعلاقة العلمية والبحثية بين الجانبين.

وأكد مدير الشئون الأوروبية،كدأكدأ ممثل وزير الخارجية دكتور محمد عيسى حرص البلاد على بناء علاقات ثنائية وجماعية مع دول الاتحاد الأوروبي على الأصعدة الاقتصادية، العلمية والتكنولوجية، مؤكداً أن الوقت الراهن يشهد تحسن مستمر في العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي، وقال إن الدور الذي يلعبه السودان بالمنطقة خاصة في مجالات مكافحة الهجرة غير الشرعية واللاجئين ضاعف من اهتمام الاتحاد بالبلاد، وكشف عن استضافة البلاد ملايين اللاجئين من دولة الجنوب وغيرها. وأشار إلى عقد أكثر من (20) اجتماع لجنة تشاور سياسي مع الدول الأوروبية خلال الستة أشهر الماضية، بهدف دراسة القضايا ذات الاهتمام المشترك، بالتركيز على التعليم العالي وكيفية استفادة الجامعات الوطنية من رصيفاتها الأوروبية، وأثنى على مشاركة الاتحاد الأوروبي في رفع العقوبات المفروضة على السودان.

وتحدث سفير الاتحاد الأوروبي بالسودان جان ميشيل عن رغبة الاتحاد في تعميق العلاقات مع السودان بعد رفع العقوبات، وقال إن مشروعات كثيرة نُفذت رغم انخفاض مستوى التعاون بين الطرفين في الفترات الماضية.

وانتقد وكيل الجامعة د. ياسر موسى صعوبة إجراءات دخول الطلاب السودانيين إلى أوروبا، وطالب في تعقيبه على الاطروحات التي قُدمت بتعويض أوروبا قارة أفريقيا خسائر ما تعرضت له في عهد الاستعمار.

وأكد الخبير الإعلامي بروفيسور علي محمد شمو في مداخلته، تعرض السودان لخسائر كبيرة في مجال البحث العلمي، بسبب الخلط ما بين قضايا البحث العلمي والسياسة، ودعا مشاركون وزارة التعليم العالي لإتخاذ إستراتيجية جديدة وآليات تواكب فترة ما بعد إنهاء الحصار، مع العمل على لتفعيل الاتفاقيات الموقعة في أوقات سابقة.

30
October

تنظم أمانة الشؤون العلمية ضمن نشاطها العلمي والثقافي محاضر الأستاذية يوم الخميس 2/11/2017م بقاعة خضر الشريف بالأمانة محاضرة بعنوان: "الليشمانيا في السودان.... إمكانية المكافحة" (Leishmaniasis In Sudan….. Approaches Towards Control) يقدمها البروفسير عمران فضل عثمان فضل من كلية العلوم ويحضرها عدد من الأساتذة والباحثين في هذا المجال....

Page 7 of 23

وسائل التواصل الاجتماعي