الاخبار الرئيسية

الاخبار الرئيسية (311)

13
December

تنوه إدارة الموارد البشرية جامعة الخرطوم العاملين بالجامعة إلى أن مرتبات ديسمبر لن يتم صرفها إلا بعد الحضور الشخصي والتوقيع على الكشوفات مع إحضار مستندات إثبات الشخصية أمام الرقابة الإدارية والمالية والمراجعة الداخلية وذلك لتفادي طلبات الصرف بعد الايقاف علماً بأن أخر يوم للتوقيع هو 20/12/2017م أفادنا بذلك د. سيف الدين سعيد عطا المنان

13
December

نظمت إدارة التقويم الذاتي والجودة بجامعة الخرطوم، ورشة عمل عن "المعايير القياسية للتقويم وجودة التعليم العالي في السودان"، الثلاثاء 12 ديسمبر 2017م بمدرسة العلوم الإدارية قاعة التدريب، وقدم الورشة بروفيسور يوسف حسن عبد الرحيم رئيس السُلطة القومية لتقويم واعتماد التعليم العالي، ومجموعة من الخبراء برعاية مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان، حيث حضر الورشة وكيل الجامعة دكتور ياسر موسى محمد علي ونائب مدير الجامعة بروفيسور مصطفى محمد علي البله.

وقال رئيس سلطة التقويم والاعتماد بروفيسور يوسف حسن؛ "نطمع أن يكون أساتذة جامعة الخرطوم النواة لمجموعة الخبراء الذين يُستعان بهم في التقويم مع الجامعات الأخرى"، مؤكداً أن التقويم يتطلب عمل داخلي وخارجي، وأرجع الإقبال الكبير على التعليم العالي في السودان وغيره من الدول إلى تنامي الوعي بدور التعليم في المجتمع، وأشار إلى وجود أكثر من 34 جامعة حكومية، 15 جامعة خاصة وعدد كبير من الكليات الجامعية في السودان، وقال إن الفرص المتاحة للقبول في مؤسسات التعليم العالي قفزت إلى 387,000 فرصة في العام الحالي، وتوقع استمرار توسع التعليم العالي عبر التعليم الخاص الذي لا تسيطر عليه الحكومة بل المجتمع.

وأوضح دكتور علي حمود أن الغرض الأساسي من التقويم هو تحسين الأداء وترقيته، وذكر معايير تقويم التعليم العالي للجامعات، الكليات، المعاهد والمراكز، حيث تشمل سبع نقاط، أولها الحوكمة والإدارة، ثم البني التحتية ومعينات الدراسة، برامج الإجازة الجامعية، ثم التعليم والتعلم ومصادرها، البحث العلمي والدراسات العليا، فضلاً عن الطلاب والخريجون، ودور مؤسسة التعليم العالي تجاه المجتمع "المسئولية الاجتماعية".

13
December

دعت رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة الخرطوم دكتورة أمل بادي لإجراء المزيد من الدراسات الأثرية عن جبل البركل، بوصفه سجلاً تاريخياً لاغنى للباحثين عنه.

وشدد أمين أمانة الكشف الأثري بالهيئة العامة للآثار دكتور الحسن أحمد الحسن على ضرورة حماية موقع جبل البركل لأنه مفتوح من جميع الجوانب، وقال في ورقة بعنوان (جبل البركل .. التاريخ والحضارة)، قدمها بندوة عن (مملكة نبتة وأهمية جبل البركل الحضارية)، نظمتها هيئة مهرجان جبل البركل بقاعة الشارقة الثلاثاء 12 ديسمبر 2017م قال إن حماية تاريخ السودان من التعديات أمرٌ ضروري، وأضاف؛ (رغم أهمية الجبل الأثرية إلا أنه مفتوح من كل الجوانب)، وأكد أن جبل البركل يتخذ أهمية من وقوعه في منطقة مسطحة. وأوصى مشاركون في الندوة بالاهتمام بعلماء الآثار، وترأست الورشة مدير إدارة البحث العلمي بجامعة الخرطوم بروفيسور إنتصار الزين صغيرون.

10
December

عقدت اللجنة العليا للاحتفالات باليوبيل الذهبي لدار الطباعة والنشر بالجامعةاجتماعها الثاني ظهر الأثنين 4 ديسمبر بقاعة الشارقة برئاسة البروفسير عبدالملك محمد عبدالرحمن مدير الجامعة الأسبق... حيث وقف الاجتماع على تقارير لجان اليوبيل وهي لجنة التطوير، الاحتفال، التوثيق، المكتبات، الإعلام ولجنة البرنامج... وتم الاتفاق على أن يكون الاحتفال لمدة عشرة أيام يبدأ يوم الأربعاء 27/12 بقاعة الصداقة بالخرطوم على أن تكون المعارض والنشاطات المصاحبة في ساحة معهد الدراسات الأفريقية والأسيوية وقاعة ودعة والشارقة وشارع البرلمان... وتم الاتفاق على إقامة ليلة لبيت الشعر مصاحبة للبرنامج وتقديم ندوة حول سمات الثقافة السودانية ومشكلة الهوية يتحدث فيها كل من البروفسير سيد حامد حريز، البروفسير عبدالله على إبراهيم، البروفسير على عثمان محمد صالح، البروفسير عبدالله حمدنا الله والبروفسير محمد المهدي بشرى والبروفسير إدريس عالم الحسن.....

وقال الأستاذ عاصم أبوزيد مدير دار جامعة الخرطوم للطباعة والنشر ومقرر اللجنة أن فيلماً وثائقياً سيتم إعداده يحكي تطور وتاريخ دار جامعة الخرطوم للنشر بالإضافة إلى جمع الكتب التي تمت طباعتها بواسطة الدار لتكون ضمن المعرض ويصاحب المعرض عرضاً لمخطوطات جامعة الخرطوم بالتنسيق مع مكتبة الجامعة لعرضها ضمن الموروث الثقافي للجامعة والتي بلغت 2,436 مخطوطة عربية وإسلامية هذا وسوف تطرح الدار خطتها لطباعة الكتاب والمكتبة المدرسية خلال السنوات القادمة...

وسيتضمن برنامج الاحتفال جلسة إفتتاحية يخاطبها وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومدير جامعة الخرطوم ورئيس لجنة اليوبيل وعرض الفيلم الوثائقي.....

10
December

عقد مجلس وكيل الجامعة اجتماعه الدوري الثامن للعام 2017م ظهر الأربعاء 6/12/2017م بقاعة الاجتماعات بإدارة الجامعة برئاسة وكيل الجامعة الدكتور ياسر موسى محمد على رئيس المجلس وحضور أعضاء المجلس من الأمناء العامين ومديري الإدارات حيث ناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات الهامة تمثلت في تنقلات العاملين والموظفين بالمجمعات المختلفة بما يحقق الفائدة المرجوة بتبادل الخبرات، عطاءات لجنة المحلات الخدمية للعام 2018م، بيئة العمل بالمجمعات بما يشكل حافزاً لتطوير الأداء وموازنة الجامعة للعام 2018م والتي نوقشت خلال هذا الأسبوع بمجلس العمداء.....

الجدير بالذكر أن مجلس الوكيل يعتبر الجهاز الاستشاري لوكيل الجامعة لطرح ومناقشة الأداء في الإدارات والوحدات التي يشرف عليها الوكيل.......

10
December

عقد مجلس العمداء اجتماعه الدوري صباح الأثنين 4 ديمسبر بقاعة الاجتماعات بأمانة الشؤون العلمية برئاسة نائب مدير الجامعة البروفسير مصطفى محمد على البلة حيث قدم نائب مدير الجامعة ورئيس مجمع شمبات الدكتور عبدالله ميرغني شرحاً لما تم إنجازه لاستئناف الدراسة بكليات مجمع شمبات يوم 24 ديسمبر الجاري وبعد ذلك عرض وكيل الجامعة الدكتور ياسر موسى محمد على مقترح موازنة الجامعة للعام 2018م والتي تم إعدادها بناءاً على مقترحات كليات ووحدات الجامعة المختلفة وقدم المراقب المالي للجامعة الأستاذ محمد صالح عثمان حمزة تفصيلاً لبنود الميزانية ومشروعات الجامعة للتنمية للعام 2018م بالإضافة إلى تفاصيل حول إيرادات الجامعة ومنصرفاتها واستمع الاجتماع إلى مداخلات الأعضاء التي تناولت موضوع البحث العلمي وضرورة تخصيص ميزانية معقولة للبحث العلمي كما ناقش الأعضاء موضوع علاج منسوبي الجامعة بالداخل والخارج وأهمية إنشاء صندوق لهذا الغرض.... وقدم أمين الشؤون العلمية رؤية الأمانة حول التقويم الدراسي وامتحانات كليات مجمع شمبات كما تحدث عميد كلية التربية حول سير الدراسة بالكلية وقدم مدير إدارة الموارد البشرية الدكتور سيف الدين سعيد مقتحاً لتطوير العمل الإداري بالجامعة بحوسبة الإجراءات الإدارية، وتحريك ملف التدريب للعاملين غير الأكاديمين وتسمية مساعدين للأمناء العامين ومساعدين لمسجلي الكليات كما قدم الأستاذ عبدالرازق حسن عبيد مدير الرقابة المالية والإدارية بالجامعة مهام الرقابة فيما يخص آليات الشراء والتعاقد والتخلص من الفائض وفق اللوائح المنظمة لذلك....

10
December

أقام معهد الدرسات البيئية بجامعة الخرطوم المنتدى البيئي الثامن بقاعة الشارقة في العشرين من نوفمبر 2017م، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة البيئي وشركة أم تي إن، بعنوان (مياه الصرف الصحي.. المشاكل والحلول)، وسط مشاركة واسعة من أصدقاء المنتدى، الجمعيات البيئية والباحثين.

وأكد مدير معهد الدراسات البيئية دكتور محمد صالح دفع الله، في الجلسة الإفتتاحية للمنتدى أن مشكلة الصرف الصحي مُلِحة جداً وتحتاج لجهد كبير، مشيراً إلى أن المنتدى يعمل على خلق شراكات بين المجموعات المتباينة من منظمات، جمعيات بيئية، وشركات بهدف رفع الوعي البيئي وتحسين البيئة. موضحاً أن معالجة مياه الصرف الصحي بصورة جيدة يساعد على جعلها مصدراً غير تقليدي للمياه.

وأدارت جلسة النقاش دكتورة إيمان كرار، حيث قُدمت خلالها ورقة عن (تحديات الصرف الصحي .. المشاكل، التجارب والسياسات)، قدمها مهندس أحمد محمد طاهر، من هيئة الصرف الصحي بولاية الخرطوم، وأكد أن ارتفاع تكلفة الإنشاءات الخاصة بالصرف الصحي يمثل أكبر التحديات، وقال إن (7%) فقط من مساحة مدينة الخرطوم مغطاة بشبكة الصرف الصحي، وأعلن عن خطة لإنشاء شبكة صرف لمدينة أم درمان يستفيد منها (700) ألف مواطن، وأوضح أن إصلاح الشبكة في الولاية وتحديثها يتطلب توفير (8) مليار و(686) مليون جنيه.

10
December

إنعقد مؤتمر الصحة الشبابي العالمي السابع بمدينة كيجالي بدولة روندا في الفترة من 23 – 27/11/2017م، عالمياً شاركت (32) دولة ومن السودان (6) جامعات.

وشارك طلاب جامعة الخرطوم كلية الصيدلة – كلية الطب – كلية طب الأسنان – كلية علوم التمريض وعددهم (19) طالباً وطالبة تحت إشراف د. سلوى سليمان نعيم عمادة شؤون الطلاب ود. نازك مصطفى نور الهدى أستاذ بكلية طب الأسنان.

أهداف المؤتمر:

 الإهتمام بالصحة العامة في مجالات البحوث والتكنولوجيا وتطوير الوسائل الصحية بمعايير عالمية.

وذلك في مجالات التوعية التالية:

التوعية الدوائية، صحة الأمومة والطفولة، الصحة النفسية والعقلية، صحة الأسنان، المناهج الأكاديمية الصحية، الإعاقة السمعية، البحوث في المجالات الصحية المختلفة، التفكير في إيجاد وسائل لحل المشكلة إذا لم يكون هنالك تمويل.

إحتوى المؤتمر على عدد من الأوراق العلمية بالإضافة إلى ورش العمل, وشارك الطلاب بفعالية وقدمت د. نازك مصطفى نور الهدى ورقة عن صحة الفم للمهنيين في الحقل الصحي (Oral Health Bites for Health Professionals) كانت مشاركة قيمة لها الأثر في نفوس المشاركين.

10
December

أقامت أمانة الشئون العلمية بجامعة الخرطوم محاضرة الأستاذية رقم ست وثلاثون لسنة 2017م، بقاعة خضر الشريف في السابع من ديسمبر 2017، قدمها البروفيسور أبوبكر عثمان محمد نور الأستاذ بكلية الصيدلة، بعنوان (الصناعات الدوائية بالسودان: الوضع الراهن ومنهجية التطوير)، بحضور مدير الجامعة الأسبق بروفيسور عبد الملك محمد عبد الرحمن ومجموعة من عمداء الكُليات وأعضاء هيئة التدريس، الباحثين، والطلاب.

وقام أمين الشؤون العلمية بروفيسور عادل علي الحسين بتكريم مقدم المحاضرة وهنأه بمناسبة نيل الأستاذية، وأعلن حرص الشئون العلمية على وصول المحاضرة للمسؤولين وعامة الناس، بتحميلها على موقع الجامعة الإلكتروني، وبثها في محطة إذاعة الجامعة لأهميتها الفائقة، بالإضافة للتنسيق مع القنوات الفضائية لبثها.

وأكد عميد كلية الصيدلة دكتور بشير عثمان، أن مقدم محاضرة الأستاذية تخرج في العام 1990 ونال الماجستير بعد أربعة أعوام، ثم درجة الدكتوراه من جامعة الصين الصيدلانية عام 2000م؛ ونجح في ربط الكلية بأفراد المجتمع من خلال الأبحاث المتصلة بتطوير الصناعات الدوائية خاصة من المنتجات المحلية. وأشار البروفيسور الأمين إبراهيم النعمة إلى أن مقدم الأستاذية يعتبر الإختصاصي الأول في الصيدلة الصناعية بالسودان، وصاحب خبرة عملية في تطوير الصناعة الدوائية بالسودان.

وقال مقدم محاضرة المحاضرة بروفيسور أبوبكر إن الحديث عن الصناعة الدوائية يوازي قضايا الأمن الوطني والغذائي، مبيناً أن الصناعة الوطنية تغطي (28%) من حاجة المجتمع من الدواء، وأضاف أن الاهتمام بالصناعة الدوائية في البلاد قديم إلا أن السياسات الواردة تؤكد وجود بعض المشكلات، وتحدث عن عقبات الصناعات الدوائية بالسودان، ومسبباتها من سياسات التمويل، الضرائب وغيرها، وتناول نماذج نهضة الصناعات الدوائية في بعض الدول.

03
December

عقدت كلية الزراعة جامعة الخرطوم منتداها الدوري السابع بعنوان (توطين صناعة التقاوي في السودان)، الأربعاء 29 نوفمبر 2017م بقاعة الشارقة، تحت شعار "الإرتكاز على الزراعة المستدامة لإصلاح الاقتصاد القومي"، وترأس المنتدى بروفيسور عبد الله أحمد عبد الله، حيث أكد في الجلسة الإفتتاحية أهمية توطين وإنتاج تقاوي جميع المحاصيل داخل السودان وحظر إدخال تقاوي بكميات كبيرة بغرض التجارة، للحفاظ على الموارد الوراثية السودانية.

وقدم المحاضرة الرئيسية الخبير في منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) بروفيسور علي الخضر كمبال، وقال إن إنتاج التقاوي داخلياً يساعد على توفير العملات الصعبة، وتفادي دخول آفات جديدة؛ فضلاً عن توفير فرص عمل وتمكين المزارعين من الاستفادة من الأصناف الجديدة. وأكد تزايد كميات التقاوي المستوردة من محاصيل الذرة الرفقعة، الذرة الشامية، وزهرة الشمس في السنوات الأخيرة.

وأرجع بروفيسور علي كمبال تعثر إنتاج التقاوي لمعوقات تتصل بضعف الميزانيات المخصصة وتبني الدولة سياسة الاقتصاد الحر في 1992م، وخروجها من إنتاج التقاوي وتوكيله للقطاع الخاص وطالب بإعلان سياسة وطنية تساعد على تطوير صناعة التقاوي بالبلاد مع تسريع إجازة قانون حماية الأصناف الجديدة، ومحاربة الاستيراد العشوائي وتهريب التقاوي تجنباً للكوارث.

واختتم المنتدى أعمالة بمداخلات من نائب مدير هيئة البحوث الزراعية بروفيسور كمال صديق أحمد، وعقب على المحاضرة رئيس المجلس القومي للتقاوي دكتور محمد الحسن أحمد، مدير الشركة العربية السودانية للبذور دكتور بشارة محمد بشارة، بجانب العميد الأسبق لكلية الزراعة جامعة الخرطوم دكتور عبد الله الطيب، والبروفيسور محمد عثمان خضر.

Page 5 of 23

وسائل التواصل الاجتماعي