17
July

مكتبة الجامعة الرئيسية تقيم محاضرة عن "تحديات التنوع في الوحدة"

Written by 

أقامت المكتبة الرئيسية بجامعة الخرطوم محاضرة بعنوان (تحديات التنوع في الوحدة) وذلك الاثنين 16 يوليو 2018م، بقاعة السودان في المكتبة الرئيسية بالتعاون مع كلية القانون بالجامعة، وقدم المحاضرة المستشار الخاص للأمم المتحدة وأستاذ السياسة الدولية والقانون والمجتمع البروفيسور فرانسيس دينق من دولة جنوب السودان، وسط حضور كثيف من أعضاء الأسرة الجامعية تقدمهم أمين المكتبة الرئيسية بروفيسور حسن حاج علي، ومجموعة من الباحثين والطلاب السودانيين والأجانب.

وقال بروفيسور فرانسيس إنّ العوامل المشتركة بين شعبي السودان وجنوب السودان أكثر من النقاط التي تفرقهم، معتبراً أن المشكلات والجرائم الناتجة عن التنوع البشري متواجدة في كل بلدان العالم وليس في أفريقيا أو السودان أو جنوب السودان فقط، ونوقشت مراراً في أروقة منظمات الأمم المتحدة، وأشار إلى أن قادة المجتمعات يلعبون أدوارا مهمة في هذه الصراعات. مبيناً أن عروبة السودان وتدينه بالإسلام ليست السبب في انفصال الجنوب ولكنّ السياسات التي مارسها القادة السياسيين ضد الجنوبيين منذ الأيام الأولى للاستقلال تمثل الدافع الرئيسي.

وأجمع عدد من المتداخلين على أن عدم القدرة على التخلص من مخلفات الاستعمار البريطاني الذي وضع بذرة الخلافات بين الشمال والجنوب أحدثت التطورات اللاحقة.

مكتبة الجامعة الرئيسية تقيم محاضرة عن "تحديات التنوع في الوحدة"

أقامت المكتبة الرئيسية بجامعة الخرطوم محاضرة بعنوان (تحديات التنوع في الوحدة) وذلك الاثنين 16 يوليو 2018م، بقاعة السودان في المكتبة الرئيسية بالتعاون مع كلية القانون بالجامعة، وقدم المحاضرة المستشار الخاص للأمم المتحدة وأستاذ السياسة الدولية والقانون والمجتمع البروفيسور فرانسيس دينق من دولة جنوب السودان، وسط حضور كثيف من أعضاء الأسرة الجامعية تقدمهم أمين المكتبة الرئيسية بروفيسور حسن حاج علي، ومجموعة من الباحثين والطلاب السودانيين والأجانب.

وقال بروفيسور فرانسيس إنّ العوامل المشتركة بين شعبي السودان وجنوب السودان أكثر من النقاط التي تفرقهم، معتبراً أن المشكلات والجرائم الناتجة عن التنوع البشري متواجدة في كل بلدان العالم وليس في أفريقيا أو السودان أو جنوب السودان فقط، ونوقشت مراراً في أروقة منظمات الأمم المتحدة، وأشار إلى أن قادة المجتمعات يلعبون أدوارا مهمة في هذه الصراعات. مبيناً أن عروبة السودان وتدينه بالإسلام ليست السبب في انفصال الجنوب ولكنّ السياسات التي مارسها القادة السياسيين ضد الجنوبيين منذ الأيام الأولى للاستقلال تمثل الدافع الرئيسي.

وأجمع عدد من المتداخلين على أن عدم القدرة على التخلص من مخلفات الاستعمار البريطاني الذي وضع بذرة الخلافات بين الشمال والجنوب أحدثت التطورات اللاحقة.

Read 213 times
Rate this item
(0 votes)

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي