04
March

مدرسة العلوم الإدارية تقيم محاضرة عن أسباب تدهور العملة الوطنية

Written by 

أقامت مدرسة العلوم الإدارية بجامعة الخرطوم محاضرة بعنوان (تدهور العملة الوطنية.. الأسباب والإجراءات من منظور علمي)، وذلك الخميس الأول من مارس 2018م بقاعة الشارقة، قدمها البروفيسور إبراهيم أحمد أونور بحضور عميد مدرسة العلوم الإدارية بروفيسور عبد القادر محمد أحمد، وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس، الباحثين، المهتمين بالشؤون الاقتصادية والطلاب.

وأرجع مقدم المحاضرة سرعة انهيار الجنيه السوداني إلى ثلاثة أسباب رئيسية، هي عجز الدولة في التحكم في العملة النقدية واتساع الطباعة خلال الأربعة أعوام السابقة، فضلاً عن سوء إدارة الذهب وما نتج عنه من تهريب (75%) من الإنتاج فتحول الذهب إلى داعم أساسي للسوق الموازي، بجانب عجز استقطاب تحويلات المغتربين التي تُقدر بـ(15) مليار دولار سنوياً تعادل ضعف واردات البلاد.

وطالب بروفيسور إبراهيم أونور بالتحكم في الكتلة النقدية، محذراً من أن السوق الموازي أصبحت لديه سطوة وقوة في مواجهة مؤسسات الدولة، ودعا لمحاربته بكل السبل والقضاء عليه حتى يستقيم وضع الاقتصاد. وأشار إلى أن متوسط تهريب الذهب من التعدين الأهلي في العام 2016م بلغ (55%) من جملة الإنتاج.

وأكد أن أهم متطلبات الاستقرار الاقنصادي والتحكم في الكتلة النقدية هي تحقيق السلام والاستقرار السياسي ووقف الصراع المسلح، إضافة لجذب الاستثمارات الأجنبية.

Read 448 times
Rate this item
(0 votes)

الاسكان

وسائل التواصل الاجتماعي