17
January

السمنار الشهري لمعهد الدراسات الإفريقية والآسيوية يناقش الآثار الاقتصادية والاجتماعية للموازنة

Written by 

أقام معهد الدراسات الإفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم سمناره الشهري الثلاثاء 16 يناير 2018م بقاعة الشارقة، حيث ناقش موضوع (تقييم موازنة 2018 وآثارها الاقتصادية والاجتماعية)، وتحدث في السمنار كل من عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان دكتور بابكر محمد توم، الخبير الاقتصادي أستاذ سعيد أبو كمبال، وأستاذ الاقتصاد بجامعة النيلين، بروفيسور حسن بشير، وترأس السمنار أستاذ الفلكلور بجامعة الخرطوم، بروفيسور محمد المهدي بُشرى، وسط مشاركة واسعة من الخبراء والمهتمين بالشأن الاقتصادي.

في البداية رحب منسق السمنار الشهري دكتور إسماعيل حسين، بالمتحدثين والحضور؛ مؤكداً أن السمنار يمثل منبراً علمياً يعقده معهد الدراسات الإفريقية والآسيوية بالجامعة لمناقشة السياسات والخروج برؤى وبدائل تضيف للبلاد.

وتحدث دكتور بابكر محمد توم عن اضرابات الاقتصاد العالمي والأزمة المالية العالمية وتأثيراتها على الاقتصاد الإقليمي والوطني، بالإضافة لتأثير الخلافات بين أوروبا وأمريكا على الحركة الاقتصادية الدولية، وقال إن الظروف المحيطة بالسودان والصدامات الكثيرة التي يمر بها الاقتصاد الداخلي أفقدت البلاد (90%) من عائدات الصادر بعد الانفصال، وأرجع التدهور الاقتصادي لتصاعد نسبة الواردات مقارنة بالصادارت، وأشار إلى أن مجمل إيرادات الدولة لا تتعدى الـ(10%) من نسبة الصرف في أحسن الأحوال، وأقر بأن الموازنة دائماً ما تعاني من عجز كبير، ورهن تحقيق الاستقرار الاقتصادي بتقوية الصادرات والحد من الواردات.

واعتبر دكتور بابكر أن الهدف من رفع قيمة الدولار الجمركي تقليل الطلب على العملات الصعبة وحماية الإنتاج الوطني، وليس تحقيق إيرادات لصالح هيئة الجمارك، وأشار إلى ضعف تطبيق قوانين الرقابة على الأسواق خاصة "قانوني منع الاحتكار ومكافحة الإغراق"، وطالب الدولة بتنظيم التجارة وتبني سياسات لاستقرار الموازنة بما يضمن حُسن معاش الناس.

وقدم البروفيسور حسن بشير ورقة حملت عنوان (ملامح واتجاهات الموازنة العامة)، وقال إن موازنة 2018 لم تختلف عن مثيلاتها في الأعوام السابقة، واعتبر أن استفحال أزمة الاقتصاد السوداني ومأزق المالية العامة أصبح مزمناً، مبيناً أن عدم إمتلاك الدولة إحتياطي من العملات الصعبة يعيق تحقيق أهداف الموازنة. ولخص ورقته في أن آثار الموازنة العامة سلبية على العملية الإنتاجية والمنتجين والمستهلكين معاً، لجهة أن معظم إيرادات الموازنة ضريبية الأمر الذي يرفع نسبة الأعباء التي يتحملها المواطنين. في ظل تواضع مخصصات التنمية، ووصف الدعم الاجتماعي المقدم للأسر الفقيرة بأنه قطرة في محيط، لأنه لا يُمنح لأكثر من (800) ألف أسرة في وقت تشهد فيه البلاد ارتفاعاً كبيراً في معدلات الفقر.

وقال الأستاذ سعيد أبوكمبال إن الحكومة تأخذ من الضعيف وتعطي القوي، واعتبر أن الميزانية ستؤدي لمزيد من التضخم وتآكل القيمة الشرائية للجنيه، مع تصاعد سعر الدولار. معتبراً أن إعداد الميزانية اتسم بالمبالغة في التفاؤل بالنسبة للإيرادات. واختتم السمنار بعدد من المداخلات والتوصيات التي دعت في مجملها إلى اتخاذ معالجات سياسية واقتصادية لإصلاح الوضع الاقتصادي الراهن.

Read 363 times Last modified on Wednesday, 17 January 2018 08:25
Rate this item
(0 votes)

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي