31
December

أحداث مؤسفة من بعض طلاب كليات مجمع شمبات بجامعة الخرطوم.. كسر الأسوار الفاصلة بين كليتي الزراعة والغابات وتخريب سكنات صندوق الطلاب

Written by 

رئيس مجمع كليات شمبات: ما جرى سلوك غير سوي ولا يشبه طلاب جامعة الخرطوم... مدير الجامعة يؤكد قيام الامتحانات بكليات مجمع شمبات في مواعيدها المحددة

العمادة تطالب الطلاب باتباع السلوك الحسن

تجدد العنف الطلابي في مجمع كليات شمبات جامعة الخرطوم، حيث قامت مجموعة من الطلاب بكسر الأسوار الفاصلة ما بين كليتي الزراعة والغابات، ليل (السبت) 30 ديسمبر 2017م بالإضافة لكسر أبواب غرفة صندوق رعاية الطلاب المطلة على المسجد، ثم كسر أبواب المسجد، وتأتي هذه الأحداث بعد أسبوع فقط من فتح المجمع الذي يضم أربع كليات (الزراعة، الطب البيطري، الغابات والإنتاج الحيواني)، أبوابه للدراسة بعد تعليق الدراسة لفترة قاربت العام إثر أحداث طلابية شهدها المجمع بداية العام 2017م. ووقف مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان على الأضرار بجانب رئيس مجمع شمبات وعمداء الكليات وعقد اجتماع طارئ حول الأمر..

وأوضح نائب عميد شئون الطلاب دكتور محمد زكريا أمس؛ أن بعض الطلاب قاموا بعمل مخاطبة لإعادة الطلاب الذين تم فصلهم بسبب تعطيلهم الدراسة في يناير الفائت، وأكد ثبوت التهمة الموجهة للطلاب بعد التحقيق معهم، مبيناً أن الطلاب قاموا باقتحام مقر الجامعة حوالي الساعة (12) منتصف ليل السبت، وكسر الأسوار بمساعدة طلاب من جامعة السودان الذين تمت استضافتهم في الداخلية. ودعا محمد زكريا كافة الطلاب للجلوس مع إدارة الجامعة وعمداء الكليات وتقديم مذكرة إذا كانت لديهم مطالب محددة، لأن المشكلة لا تُحل بمشكلة، وطالبهم باتباع السلك الحسن، والتفاوض بالتي هي أحسن.

وقال رئيس مجمع كليات شمبات، عميد كلية الغابات بروفيسور عبد الله ميرغني إن أفراد من الشرطة الجامعة المكلفة بحراسة المجمع أبلغوه صباح أمس (الأحد)، بقيام مجموعة من الطلاب بأحداث غريبة في الداخلية وأن عدد كبير منهم خرج من الداخلية وقام بكسر أبواب غرفة صندوق رعاية الطلاب المطلة على المسجد، ثم كسروا أبواب المسجد ورفعوا النداء حوالي الثانية عشرة ليلاً، وتحدثوا عن تحرير كلية الغابات، بحسب رواية أفراد الشرطة، بعدها فتحوا الجدار الفاصل بين داخليات الطلاب وميدان كرة السلة، وتحركوا إلى السور الفاصل بين كليتي الغابات والزراعة وكسروا مساحة تبلغ (9) أمتار منه، ووضعوها السياج القرب من داخلية أركويت.

وأشار رئيس مجمع كليات شمبات إلى وقوفه على مواقع التخريب والتكسير، برفقة مشرف الطلاب وعميد كلية الزراعة ومن ثم تم إبلاغ مدير الجامعة الذي وجه بعقد اجتماع بين عمداء المجمع للخروج بتوصية، وسارع في التوجه لمواقع الأحداث والوقوف عليها. وأكد بروفيسور عبد الله ميرغني أن الاجتماع بين عمداء الكليات الأربع تداول في الموضوع وتوصل إلى أن وجود الطلاب في الداخليات وفقاً للظروف الحالي يشكل مردود سلبي على الأداء الأكاديمي، وأكد مدير الجامعة قيام الامتحانات في مواعيدها، الأحد المقبل 7 يناير لكليات الغابات، الزراعة والإنتاج الحيواني، أما كلية البيطرة تعقد الامتحانات نهاية يناير وبعد ثلاثة أسابع من الدراسة.

ووصف رئيس مجمع كليات شمبات ما جرى بأنه سلوك غير سوي للطلاب ولا يشبه طلاب جامعة الخرطوم، وأن مسألة التسوير تمت وفق فهم محدد لتنظيم الدخول والخروج وفق البوابات المحددة، ولكن الطلاب لم يلتزموا بهذا الأمر ويريدون أن يكون كل المجمع وحدة واحدة، وهذا لا يتماشى مع الاتجاه العام للجامعة، لأن عملية التخريب وعدم الاستقرار تأتي من خارج الكلية، ويصعب التعرف عليهم، وهذا السلوك مرفوض تماماً.

وأشار إلى أن الاجتماع تداول في قضية الطلاب المفصولين، ووأضاف "نحن نقول إن الجهة التي أصدرت قرار فصلهم هي الجهة المعنية بإعادتهم للدراسة"، وما لم يأتينا توجيه من مدير الجامعة فإن الطلاب في حكم الموقوفين لمدة عام، إلى حين إشعار آخر بالسماح لهم للرجوع إلى الدراسة.

وتوجه رئيس مجمع شمبات بصيحة للطلاب دعاهم فيها لأهمية الاستقرار الأكاديمي، وأن الطلاب احترام اللوائح والنظم الأساسية التي تحدد العلاقة بينهم وبين المؤسسة، مبيناً أن أي خروج من هذه المسألة يعد ضرباً من ضروب الفوضى، وقال إن الجامعة أنفقت الكثير من الأموال لإنشاء التسوير، ولا يمكن تكسير ممتلكات الجامعة لتسهيل الحركة، ومالم يكون هناك تبادل احترام ما بين الأساتذة وطلابهم لن تذهب الدراسة بالطريقة المطلوبة، وتابع "علاقتنا مع الطلاب أكاديمية وإذا كان هناك أي تقصير في النواحي الأكاديمية والبحوث أو العمل الميداني أو المعملي نحن مسؤولين عنه"، أما إذا كان للطلاب مشاكل مع صندوق رعاية الطلاب أو جهات سياسية فلسنا طرف في ذلك، وعندما يخلط الطلاب بين هذه الأشياء تكون النتيجة سالبة، وخسارة كبيرة للطلاب والجامعة أن يخسروا عام من أعمارهم، ولابد من الانضباط من جانب الطلاب، وبدون توفر الاحترام في المؤسسة الأكاديمية تحدث صعوبة في سير الدراسة.

وكان مجلس عمداء كليات مجمع شمبات الأربع (الزراعة، الطب البيطري، الغابات والإنتاج الحيواني)، قرر في اجتماعه أواخر نوفمبر الماضي استئناف الدراسة في الكليات التي توقفت منذ حوالي عام؛ في الرابع والعشرين من ديسمبر 2017م، وتوقفت الكليات المعنية نتيجة لأعمال عنف مماثلة قام بها بعض الطلاب، حيث إعتدوا آنذاك على الأساتذة وقاموا بإتلاف ممتلكات الجامعة وتعطيل الامتحانات مما أسفر عنه خسائر كبيرة أجبرت إدارة الجامعة على تعليق الدراسة لأجل غير مسمى. وحدد الاجتماع الذي ترأسه مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان رئيس مجلس العمداء بداية الامتحانات لكليات الزراعة والغابات والإنتاج الحيواني في السابع من يناير 2018م، على أن تبدأ امتحانات كلية الطب البيطري في الحادي والعشرين من الشهر نفسه، وبعد إكمال المقررات الدراسية، وأمن الاجتماع على ضرورة دخول الطلاب بالبطاقات الجامعية سارية المفعول إلتزاماً باللوائح المنظمة للدخول والخروج.

Read 659 times Last modified on Tuesday, 16 January 2018 11:26
Rate this item
(0 votes)

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي