04
May

الآثار السودانية البعد الحضاري والتناول الاعلامي

Written by 

استضاف منتدى كلية الاداب جامعة الخرطوم بقاعة الشارقة البروفيسور انتصار صغيرون الزين والبروفيسور علي عثمان محمد صالح والدكتور عبد الرحمن على مدير الهيئة العامة للاثار والمتاحف متحدثين حول الآثار السودانية البعد الحضاري والتناول.

وقالت البروفيسور انتصار صغيرون الزين استاذة الآثار بالجامعة ان ما يتناوله الاعلام عن الحضارة السودانية لا يقوم على معلومات علمية موثقة مبينة ان تاريخ الحضارة في السودان هو 5 الف سنة وليس 7 الف سنة كما يقال وكذلك في مصر، وقالت ان الكشوف والحفريات الآثارية مستمرة وانهم الآن يعملون في 9 مواقع في كل من كردفان والشرق والغرب وفي دنقلا والمدينة الملكية، مؤكدة الى ان هناك تغير كبير حدث في اهتمام المواطن العادي بالآثار والعاملين فيها وذلك من خلال تغير النظرة السابقة للآثاريين.

وابان استاذ الآثار البروفيسور على عثمان محمد صالح ان التنوع والتعدد في الثقافة المادية غير موجود في كثير من الحضارات وهو سمه مميزة للحضارة السودانية، وان اسلوب الحكم وطريقة تتويج الملك على قمة جبل (لوكي) كما في البركل وان التتويج داخل المعابد كان استثناءاً، واعتراف الحضارة بالشعب لا وجود له الا بالحضارة السودانية ولهذا فهي متفردة لا تشبة اي من الحضارات الاخرى. وكشف بروفيسور علي ان التقاء مجموعتين اقتصاديتين وذلك بالتقاء المجموعة الزراعية المستقرة بمنطقة البطانة بمجموعة رعوية متحركة قادمة من مناطق كردفان هو الذي انتج كرمة.

وقال الدكتور عبد الرحمن علي مدير الهيئة العامة للآثار ان الكشوف البحثية اثبتت قدم الوجود البشري في منطقة وادي النيل وان منطقة الخرطوم القديمة مستشفى الخرطوم الحالي هي اقدم منطقة لصنع الفخار في العالم ويعود عمرها مليون عام وان اقدم استيطان بشري وجد في جزيرة صاي التي وجدت بها بقايا الانسان الاول.

وخاطب المنتدى وزير الاعلام الدكتور احمد بلال عثمان مؤكدا على اهمية مثل هذه المنتديات في تثقيف المواطن وبيان اهمية الحضارة السودانية.

Read 842 times Last modified on Thursday, 04 May 2017 10:57
Rate this item
(0 votes)

وسائل التواصل الاجتماعي