16
August

الحرس الجامعي .. عين تحرس ويد تعزف

Written by 

كتب : منتصر أحمد
صورة ملمح بطولي لقصة تحملها أضابير الحرس الجامعي ، مخزونة في ذاكرة الجامعة بعنوان التفاني في أداء العمل ، وتحكي تفاصيل القصة بأن واحداً من أفراد الحرس الجامعي وعند اشتعال الحريق في كافتيريا (نعمة) بمجمع الوسط إثر احتراق زيت الطعام المستخدم في قلي (الطعمية) ولقرب الكافتيريا من معامل كلية العلوم كانت الكارثة ستكون كبيرة إذا حلت قارعة النار على (كيماويات) المعمل من أحماض وقلويات ولربما قضت على أخضر الكلية ويابسها ولكن بطل القصة (فرد الحرس الجامعي) طفق يحمل الماء ساعتئذ في إناء ثم يدلقه على النار كرات ومرات غير عابئ بألسنة اللهب وفحيحها المخيف ، لا بل كان يمضي غير مكترث لعلة يعاني منها فكل ماجال بخاطره أن تنطفئ النار وتمر الازمة برداً وسلاماً على الجامعة انسانها ومبناها حتى سقط مغشياً عليه جراء الجهد وحبست أنفاسه .
القصة آنفة الذكر وغيرها قصص رويت وأخرى لم ترو تسلط بعض الضوء على دور الحرس الجامعي بعيداً عن حالة التشاكس التي يراها بعض الطلاب بمنظار (الضد) دونما اخضاع تلك العلاقة لقدر من المعقولية أو الواقعية ويكون المنتوج كيل التهم على أبواب الجامعة وهو شواذ القاعدة ، فالحرس الجامعي ماجعل للترهيب بل من أجل وضع الامور التنظيمية في نصابها الصحيح ولا يحتاج ذلك لكثير جهد بالعودة إلي النظم الأساسية بالجامعة (مهام واختصاصات الحرس الجامعي) الفقرة 9- تكون للحرس الجامعي المهام والاختصاصات التالية (حراسة ممتلكات الجامعة والحفاظ عليها والعمل على تامينها ضد السرقات ، العمل على حفظ النظام والاستقرار داخل الجامعة وفقاً للقوانين ، المحافظة على المفقودات والمهملات والإعلان عنها والتصرف فيها وفقاً للقانون ..... الخ) وهكذا تنحو جميع الفقرات المكونه لنظام ولوائح الحرس الجامعي وكلها تنحو اتجاه حفظ جامعة الخرطوم .
السيرة الذاتية لبعض الحرس الجامعي تقول ان بعض أفراده نالوا شهادات عليا وفيهم من يملك تأهيلا عالياً وبدورها إدارة الجامعة تخضعهم لدورات تدريبية تحسن من أدائهم وتعلي شأنهم مثل دورات (العلاقات العامة – الأمن والسلامة) والتي في معناها البسيط أن يكون فرد الحرس الجامعي مجموعة مهن في لدن شخص واحد (موظف استقبال وحارس امن وإطفائي) والاهم من ذلك كله انتمائه لمؤسسة الريادة والتميز
أقلب صفحة الحرس الجامعي لتقرأ صفحة عنوانها (موسيقى الحرس) وهي الصورة المعاكسة للصورة النمطية للحرس الجامعي .. موسيقى تثير الحماس في النفوس والبهجة والطرب ساعة التخرج .. او هم ببذلاتهم الزرقاء عند كل احتفالية يعزفون موسيقاهم استقبالاً أو احتفاءً ويدقون على طبولهم أو ينفخون في أبواقهم وينثرون الفرح في ارجاء الجامعة .

Read 2169 times
Rate this item
(0 votes)
emad

Aliquam erat volutpat. Proin euismod laoreet feugiat. In pharetra nulla ut ipsum sodales non tempus quam condimentum. Duis consequat sollicitudin sapien, sit amet ultricies est elementum ac. Aliquam erat volutpat. Phasellus in mollis augue.

Website: www.youjoomla.com

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي