14
November

جامعة الخرطوم تتأهب لمناقشة الأزمة الاقتصادية في "مؤتمر أركويت"

Written by 

أعلنت جامعة الخرطوم اكتمال الترتيبات لإنعقاد مؤتمر أركويت الرابع عشر لمناقشة الأزمات الاقتصادية التي تواجهها البلاد، بعد غدٍ السبت السابع عشر من نوفمبر الجاري، جاء ذلك على لسان رئيس لجنة تسيير المؤتمر البروفيسور إبراهيم أحمد أونور في تصريحات صحفية اليوم "الأربعاء" عقب اجتماع لجنة المؤتمر باللجان الفرعية للوقوف على الترتيبات الختامية للمؤتمر الذي ينعقد بمبادرة من مدير الجامعة البروفيسور أحمد محمد سليمان.

وأكد البروفيسور إبراهيم أونور مخاطبة رئيس الوزراء القومي، وزير المالية المهندس معتز موسى الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر بقاعة البروفيسور دفع الله الترابي للمؤتمرات بكلية الهندسة، وأكد اختيار اللجنة العلمية للمؤتمر 12 ورقة بحثية تغطي محاور المؤتمر المختلفة، وتقدم يومي 17 – 18 نوفمبر الجاري، بمشاركة واسعة من الأسرة الجامعية والباحثين والخبراء والمسؤولين عن الشأن الاقتصادي في البلاد.

بروف إبراهيم أونور

وقال إنّ الأوراق العلمية قدمت أكثر من 38 توصية سيتم نقاشها في جلسات المؤتمر في محاور الإصلاح المؤسسي، الفقر، بجانب البطالة، الاستثمار، والسياسات المالية والنقدية والإنتاج، بهدف حل مشكلات الاقتصاد الوطني، وتوقع مساهمة المؤتمر في الخروج بتوصيات مثمرة من شأنها إحداث نقلة إيجابية وحزمة متكاملة من الخطط التي تنهي معضلات الاقتصاد الوطني، وأكد أن الجامعة وبمبادرة من مديرها قررت عقد المؤتمر في نسخته الرابعة عشر للخروج برؤية علمية وتقديم حلول تفضي إلى معالجة الوضع الاقتصادي المتردي.

وأفاد رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر أركويت الرابع عشر الدكتور إبراهيم صباحي، بإنّ اللجنة اعتمدت 12 ورقة علمية من جملة الأوراق المقدمة، ويتم تقديم ست أوراق منها في اليوم الأول، ومثلها في اليوم الثاني والأخير، مع منح أكبر مجال للنقاش والخروج بتوصيات تقدم إلى مؤسسات الدولة المختلفة كلٌ حسب تخصصه.

دكتور إبراهيم صباحي

وأضاف مدير معهد البحوث والدراسات الإنمائية بجامعة الخرطوم، الدكتور هاشم العبيد أنّ الجامعة درجت على الإنفتاح على المجتمع والمبادرة بطرح قضاياه وتقديم معالجات تساهم في حلها، مبيناً أن المؤتمر الرابع عشر يأتي مواصلة لمؤتمرات أركويت السابقة التي ناقشت القضايا السودانية الراهنة، وتأتي النسخة الحالية في وقت تعاني فيه البلاد من مشكلات اقتصادية معقدة، وقال إنّ مبادرة الجامعة تستهدف تشخيص المشكلة الاقتصادية وانعكاساتها وإيجاد الحلول المناسبة عبر علمائها وخريجيها المنتشرين في مؤسسات الدولة المختلفة.

الانمائية

وقال الدكتور هاشم العبيد إنّ المؤتمر سيكون له ما بعده في حل المشكلات الاقتصادية في البلاد لكونه ديدن جامعة الخرطوم التس تستشعر مسؤوليتها تجاه البلاد، إضافة إلى المشاركة الواسعة من قبل متخذي القرار في إدارة الجلسات وابتدار النقاش، مما يزيد من فرص نجاح المؤتمر ضمن توجه الجامعة بالإنفتاح إلى المجتمع وخدمته، وذكر أنّ المؤتمر الذي نظمه معهد الدراسات الإنمائية قبل عامين عن ترقية الصادرات ساهم بشكل كبير في تعزيز المجال وأصبحت مخرجاته منهجاً وخطط تستضئ بها مؤسسات الدولة.

Read 171 times Last modified on Wednesday, 14 November 2018 17:35
Rate this item
(1 Vote)

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي