Published in المقالات

إضاءات

عبدالملك النعيم أحمد

الزمالة الجراحة البريطانية...... في قلب الخرطوم

كانت هي الأمسية الثانية من نوعها لاحتفال الكلية الملكية البريطانية بادنبرة للجراحين بتخريج دفعة جديدة من الأطباء الذين تأهلوا لنيل هذه الزمالة (MRCS) التي أُقيمت في حرم جامعة الخرطوم، وفي قاعة الشارقة مساء الاحد 19 نوفمبر/2016... حيث كانت المناسبة الأولي التي تقيم فيها الكلية الملكية البريطانية بادنبرة احتفالات توزيع الدبلوم على الأطباء قبل عامين وفي نفس المكان بحضور متميز من رئيس وأعضاء هيئة التدريس بالكلية (Royall College) بادنبرة ولعلها من المناسبات التي يجب أن يحتفي بها السودان، جامعاته ومؤسساته الصحية ووزارة التعليم العالي .... أن تنتقل الكلية بكامل طاقمها البريطاني الذي يصل عدده إلى عشرين طبيباً اختصاصياً في مجال الجراحة إلى الخرطوم لتسليم الخريجين من الأطباء دبلومات الزمالة وفي هذا التوقيت الذي يشهد فيه السودان حصاراً ومقاطعة واتهامات، إنها لعمري انتصاراً علمياً وأكاديمياً لجامعة الخرطوم وللسودان يرمز له الجامعة القومية ودورها اقليمياً ودولياً فضلاً عن الدور القومي الداخلي.

مساء الاحد المنصرم شهد مسرح قاعة الشارقة احتفالاً أكاديمياً وعلمياً على النهج الذي تتبعه الكلية الملكية للجراحين بادنبرة في مقرها هناك، حيث اصطف جلوساً عشرين من علماء الكلية يتوسطهم البروفيسور مايكل لاقيلي رئيس الكلية الملكية البرياطنية بحضور متميز من طبيبات واطباء بلادي معظمهم من جامعة الخرطوم، مع وجود أطباء آخرين من جامعة الجزيرة والنيلين وام درمان الإسلامية من الذين تأهلوا لنيل هذه الدبلومات ... (سبع وعشرين) طبيباً دفعت بهم الكلية الملكية البريطانية بادنبرة إلى الكادر الصحي في مجال الجراحة بعد أربعة أعوام قضاها هؤلاء الأطباء في التدريب العملي والدراسة النظرية بإشراف ورعاية المشتركة                                         بين استاذة الكلية الملكية بأدنبرة وكلية الطب جامعة الخرطم بتنسيق استشاري الجراحة البروفيسور عبد الرؤوف شرفي الأستاذ بكلية الطب والذي اختارته الكلية خبيرآ عالمياً ضمن طاقمها ....                                           مركز الامتحانات بمستشفي سوبا الجامعي كان هو المسرح الحقيقي لهذا الجهد الكبير الذي توج بالاحتفال المشار إليه أصبح مركز سوبا وبرعاية كلية الطب واستشاري المستشفي مركزاً إقليمياً للكلية الملكية البريطانية بأدنبرة بكامل الاعتراف بامكانياته المادية والبشرية واللوجستية، ويعد مركزاً اقليمياً لكل المنطقة العربية والافريقية يتنادى إليه الطباء من دول للتسجيل والانضمام حتى ينالوا هذه الدبلومات المتخصصة.

فكرة الاعتراف بمركز سوبا وكلية الطب بجامعة الخرطوم بأن تكون مركزاً لتأهيل وإعداد الأطباء بالكلية الملكية بادنبرة في مجال الجراحة (MRCS) لم يكن بالأمر السهل فقد سبقه إعداد وزيارات متكررة ومعاينات للأجهزة والمعدات وللفريق الاستشاري من أساتذة كلية الطب الذي سيقوم بعملية الإشراف المشترك قبل أن نعلن الكلية من ادنبرة اعترافها بالمركز بسوبا وبجامعة الخرطوم لتكون بوابتها للمنطقة في هذا التخصص المهم ... كأن الاعتراف بامتحان الجزء الأول من الزمالة قد أعلن عام 2006م على أن يسافر الناجحين في الجزء الأول لاداء امتحان الجزء الثاني في ادنبرة ومعلوم حجم المعاناة والتكلفة المادية والظروف الاخرى التي يمكن أن تجابه هؤلاء الاطباء لذلك كان لجامعة الخرطوم. وعبر كلية الطب ومستشفى سوبا المبادرة بان نجري حتى امتحانات الجزء الثاني لهذه الزمالة (MRCS) في جامعة الخرطوم... وبتهيئة البيئة المناسبة والكوادر التي تدرس وتشرف كان للجامعة ما أرادت وأصبحت امتحانات الجزء الثاني والاخير من الزمالة تجري منذ العام 2011م في مركز سوبا وبالاشراف المشترك الذي أشرنا إليه ... ولكن.

ولكن حدث تطور نوعي ملموس ليس فقط بالتسجيل الكامل بالداخل وإجراء امتحانات الجزئين الأول والثاني في جامعة الخرطوم وإنما بالموافقة بنقل احتفالات تخريج هؤلاء الاطباء إلى الخرطوم الامر الذي مثل اعترافاً كبيراً للكلية بكل احتياجات ومتطلبات التخريج بالداخل.. ليست العبرة في توفر الاحتياجات اللوجستية، ولكن الرمزية المعنوية المرتبطة بتقاليد التعليم الطبي البريطاني... فبدلاً عن يسافر هؤلاء الاطباء إلى ادنبرة لنيل شهاداتهم فقد وافقت الكلية على الحضور بكامل طاقمها الاكاديمي محملين بشهادات كل الخريجين من الكلية بادنبرة وباختامها وكل ما يستحقه من إجراءات أكاديمية... هذا ما حدث وتم تنفيذ الاحتفال للمرة الثانية من جامعة الخرطوم وسط ابتهاج وفرحة الطلاب والاسر واسرة الجامعة ومستشفى سوبا...

بقي أن نشير إلى حديث رئيس الكلية البروفيسور مايكل لاقيلي وحديث المنسق السوداني للزمالة البروفيسور عبد الرؤوف شرفي بأن هذا التقليد حتى الآن لم يتم تطبيقه إلا في أربع دول فقط في العالم، حيث تقيم الكلية احتفالاتها خارج مقرها بادنبرة والدول هي ماليزيا وسنغافورة وهونكونق والسودان ... فهنيئاً للسودان ولجامعة الخرطوم وكلية الطب ومستشفى سوبا بهذا التميز العلمي والاكاديمي العالمي......

Read 1214 times

الاسكان

  • اعلان نتيجة المنافسة العامة للشقق
    بسم الله الرحمن الرحيم يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للشقق التي…
  • اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة الأساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي: الرقم رقم العقار…

وسائل التواصل الاجتماعي