المقالات

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

الدكتوراه الفخرية لاردوغان

منح الدكتوراه الفخرية من جامعة الخرطوم لأي شخصية تتم عبر قنوات متعددة ولجان متخصصة قبل أن تصل لمجلس الأساتذة الذي يعتبر أعلى سلطة علمية وأكاديمية في الجامعة يضم ما يزيد عن الثلاثمائة عضو من الأساتذة بدرجات علمية متفاوتة تبدأ بدرجة الأستاذية وحتى الأستاذ المساعد ممن يتقلدون مناصب إدارية .... فهو المجلس الذي يمنح الدرجات العلمية بكل مستوياتها لذلك فهو الأقدر والأحق بإجازة درجات الدكتوراه الفخرية لمن تتقدم به لجنة الدرجات الفخرية بالجامعة.... وعندما عكفت اللجنة خلال الفترة الماضية لدراسة المقترح المقدم من أحد أساتذة الجامعة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان وطلبت السيرة الذاتية للرئيس التركي فقد وجدت السيرة الذاتية حافلة بالمواقف والإنجازات وبما أن الدكتوراه الفخرية تتوقف على مساهمة الشخصية المرشحة في المجال العام وفي مجال تخصصه إن كان أكاديمياً أو مساهمته في قضايا وطنيه يجني ثمارها الشعب السوداني..... فبالإضافة للدور الكبير الذي قام به الرئيس التركي في نهضة بلاده بدءاً بتراسه للمنظمة الشبابية لحزب السلام الوطني وحزب الرفاه ورئاسة مدينة اسطانبول ثم رئيس وزراء حتى وصل إلى رئاسة الدولة .... فكل تاريخه يحكي عن الانجاز الذي جنى ثماره الشعب التركي وقد حصل اردوغان على 41 دكتوراه فخرية من عدد من جامعات العالم ومعروف بدعوته للمرأة للمشاركة في العمل السياسي وقد انتخب عام 2014م كأول رئيس لتركيا يأتي بالانتخاب المباشر من الشعب (Populer Vote) له اسهامات في تطوير التعليم العالي بزيادة عدد المنح إلى مائة منحة ويدرس حالياً 33 طالباً من جامعة الخرطوم في الجامعات التركية وقدم عشرة منح كاملة للجامعة في مجال التخصصات النادرة وقد تم افتتاح المكتبة التركية بجامعة الخرطوم أما المشروعات التي نفذتها تركية في السودان فهي كثيرة معامل ومراكز بحوث ومستشفيات وجسور ومشروعات زراعية وبذور محسنة وتقف (TIKA) التركية شاهداً على هذا التعاون ..... وجامعة الخرطوم هي أول جامعة تبادر بهذا الترشيح تقديراً لتلك المساهمات....

Rate this item
(0 votes)

اضاءات خدمة المجتمع

Published in المقالات

واحدة من أهداف الجامعة بجانب التدريس والبحث العلمي هي خدمة المجتمع والتي تعني أن تتمدد الجامعة بخبراتها المتراكمة والمتعددة إلى المجتمع بمختلف شرائحه لتقدم له ما يحتاجه المجتمع .. ليس فقط المؤسسات والأفراد وأنما أيضاً خدمة المشروعات القومية لما للجامعة من خبرات .. فقد نفذت الجامعة عبر الهيئة الأستشارية ومعهد بحوث البناء والطرق عدداً من دراسات الجدوي وتنفيذ مشروعات قومية منها المساهمة في دراسات وتطوير سد مروي وخزان نهري عطبرة وستيت والطرق والجسور بالولاية وبعض الطرق القومية هذا فضلاً عن دراسات في مجالات الطب والامراض المتوطنة والبيئة واصحاحها وغيرها ، ولكن ما وردت الأشارة اليه في عمود اليوم هو هو خروج مركز التدريب المتقدم بالجامعة الي خارج الخرطوم حيث أتجه الي ولاية البحر الأحمر ونظم دورتين تدريبيتن بحاضرتها بورتسودان ضمت أكثر من سبعين دارساً منهم القضاه والمهندسين وعدد من قيادات الخدمة المدنية لمؤسسات الولاية .. وقد شهد حفل التخريج والي الولاية الذي اثنى على التجربة حيث انتقال خبرات الجامعة الي الولاية .. وقد أعد المركز خطته لتنفيذ عدد من الدورات التدريبية خلال العام 2018م بالتنسيق مع المؤسسات المستفيدة من التدريب .. ان تجربة خروج المركز الي الولايات وتدريب العاملين بمؤسسات الدولة في ولايات السودان المختلفة يعتبر تجربة جديرة بالاهتمام وستواصل الجامعة جولاتها علي ولايات السودان المختلفة من أجل شراكة ذكية ومفيدة .

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

دبلوماسية المياه

درجت كليات ومعاهد ومراكز الجامعة على تنظيم ورش العمل والسمنارات والمنتديات العلمية والدورات التدريبية لمنسوبيها ولغيرهم ممن يطلبون هذه الدورات وذلك إكمالاً لمسيرة الجامعة في القيام بدورها تجاه المجتمع خدمة له ودعماً وتطويراً لادائه.... فقد انتظمت خلال الفترة السابقة منتديات كلية الزراعة التي تناقش عدداً من القضايا المرتبطة بالزراعة وآخرها صناعة التقاوي في السودان ثم المنتدى البيئي الذي عقد ثمانية دورات بالتعاون مع الأمم المتحدة ومنتدى كلية الآداب في دورته الرابعة ثم مركز أبحاث السلام ونشاطات مجمع العلوم الطبية والصحية وغيرها من وحدات الجامعة ولكن ما أود أن أُلقى الضوء عليه في عموم اليوم هو الورشة التدريبية التي أقامها مركز أبحاث المياه بكلية الهندسة بعنوان "دبلوماسية المياه" بإعتبار أن المياه الآن تشكل المورد الأول الذي يثير إنتباه الدول والحكومات والبحث عن تأمينه أصبح شاغلاً لكل المهتمين بأبحاث المياه.... فقد نظم المركز ورشة تدريبية حول دبلوماسية المياه بقاعة البروفسير دفع الله الترابي بكلية الهندسة بالتعاون مع معهد أبحاث المياه بهولندا (IHE-DLFT) بحضور متميز لعلماء وباحثين في مجال المياه من دول حوض النيل الشرقي (مصر، أثيوبيا ودولة جنوب السودان) بالإضافة إلى علماء السودان حيث تناولت الدورة التدريبية التي أشرف عليها البروفسير جمال مرتضى عبده مدير مركز أبحاث المياه بكلية الهندسة عدداً من الموضوعات الهامة تمثلت في مبادرات التعاون لإدارة مياه النيل، دور دبلوماسية المياه في إدارة المياه الدولية المشتركة، القوانين الدولية للمياه، الدبلوماسية والقانون الدولي للمياه، آليات فض النزاعات حول الموارد المائية، الإدارة المشتركة للموارد المائية الدولية ثم دور الإعلام في تعزيز التفاوض حول إدارة المياه المشتركة.... وتعتبر هذه الموضوعات هي التي تشكل مفاتيح الحلول لأي حرب مياه محتملة لذلك تجئ مثل هذه الدورات مكملة لدور الجامعة وكلياتها ووحداتها المختلفة في تزويد القائمين على أمر المياه بما يحتاجونه من معلومات وآليات لمعالجة المشاكل... وقد كانت لمشاركة العلماء من داخل السودان وخارجه أثراً واضحاً في توصيات ومخرجات الدورة وتحقيق الأهداف المرجوة....

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد الجامعات المعيارية تكريم الطلاب

Published in المقالات

الاهتمام بالطلاب يعتبر واحدا من أهم المحفزات للطلاب لتحقيق النجاح والتميز المطلوب ليس فقط علي مستوي النشاط لأكاديمي والتحصيل الداراسي إنما أيضا النشاطات الأخرى غير الأكاديمية والتي لاشك أن لها دور كبير في تنمية شخصية الطالب قبل أن يتخرج وينخرط في المجتمع.... إدارات الجامعة المتعاقبة ظلت حريصة علي رعاية الطلاب المتميزين أكاديمياً أو أولئك الذين يتميزون في الأنشطة الأخري غير الأكاديمية .... رياضية كانت أم ثقافية أو حتي الإهتمامات السياسية للطلاب التي أفردت لها الجامعة داراً ومكاناً كجزء مكمل لإهتمامات الطلاب .....

الإهتمام أيضاً بالطلاب الجدد والقادمين إلي الجامعة من رحلة التعليم العام يصبح أمراً ضرورياً وهاماً لا خاصة وأن أميز طلاب الشهادة الثانوية يدخلون جامعة الخرطوم لتميزهم الأكاديمي ....

ولعل نتيجة هذا العام والتي أستوعبت فيها الجامعة مايفوق عن المائة من طلاب المائة الأوائل بمن فيهم أول الشهادة السودانية يؤكد تميز هؤلاء الطلاب فكان لابد من ترحاب بهم ولا بد من توصيل رسالة الجامعة لهم ليكونوا إضافة نوعية حقيقة للجامعة لذلك يجئ الإحتفال بالطلاب الجدد وبتكريم المتفوقين أكاديميًا من أوائل الكليات في جميع التخصصات والأقسام وتكريم المبدعين من الطلاب من الذين نالوا جوائز عالمية -جسر اللغة الصينية والشطرنج أولئك الذين حصلوا علي جوائز في منافسات التعليم العالي في أنشطة الرياضة بكل ضروبها أو فريق المناظرات أو الفرق الرياضية في كرة القدم والسلة من داخل الجامعة فإن هذا التكريم والإحتفال يعبران عن إستعداد الجامعة ورغبتها في تنمية قدرات ومواهب الطلاب غير الأكاديمية لتضاف إلي تميزها الأكاديمي تلك هي المدرسة التي تنتهجها الجامعة في رعاية طلابها ......

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

الوفد الأمريكي في الجامعة

أستضافت جامعة الخرطوم الثلاثاء الماضي بقاعة الاجتماعات بأمانة الشؤون العلمية وفد المعهد الدولي للتعيم بواشنطن (IIE) الذي يزور البلاد هذه الأيام بدعوة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حيث عقد الوفد اجتماعاً ترأسه مدير الجامعة البروفسير أحمد محمد سليمان وحضره عدد من الأساتذة وعمداء المجمعات بغرض طرح رؤية جامعة الخرطوم في مجالات البحث وتبادل الخبرات والتجارب للأستفادة من الشراكات التي يقدمها المعهد... لقد طرح أساتذة الجامعة عدد من المشروعات التي لجامعة الخرطوم فيها الدور الكبير ولعل تاريخ وإرث الجامعة الأكاديمي والعلمي قد جعل أعضاء الوفد يؤكدون على أن جامعة الخرطوم هي النموذج الذي يمكن أن يعتمده الوفد للتعاون والشراكات... كما أن وجود اتفاقيات موقعة مع عدد من الجامعات الأمريكية وصعوبة إنفاذ بنودها على أرض الواقع رغم الحاجة إليهامن الطرفين يعتبر مدخلاً لتجاوز العقبات السياسية لتقوية الروابط العلمية والأكاديمية .... فزيارة الوفد لابد أن تكون محطة هامة لإعادة العلاقات الأكاديمية والعلمية بين جامعة الخرطوم وغيرها من الجامعات السودانية مع رصيفاتها في أمريكا خاصة بعد رفع العقوبات الاقتصادية التي حرمت الجامعة من الدوريات العلمية والمشاركات في المؤتمرات التي تعقد في الولايات المتحدة....

فزيارة الوفد لجامعة الخرطوم أتاحت الفرصة لأعضائه للوقوف حقيقة على الإمكانيات البشرية من الأساتذة والباحثين في الجامعة والمشروعات التي تم تنفيذها مع عدد من الجامعات الأوروبية والدول الأسكندنافية.... كل ذلك وضع الوفد أمام حقائق لا يمكن تجاوزها بإعلانهم رغبتهم وأستعدادهم في الدخول في شراكات عبر الأبحاث المشتركة وتبادل الأساتذة والطلاب على مستوى البكالاريوس والأساتذة الزائرين وتنشيط الاتفاقيات الموقعة وتوقيع مذكرات تفاهم جديدة في مجالات متوفرة في جامعة الخرطوم والجامعات الأمريكية بحاجة إلى التعاون فيها....

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

مؤتمرات وورش

تشهد ساحات جامعة الخرطوم هذه الأيام نشاطات أكاديمية وعلمية وثقافية متعددة بمشاركة واسعة من أساتذتها وطلابها في إطار التواصل المستمر مع المجتمع داخلياً وخارجياً.... ففي إسهامها المستمر في القضايا القومية وضمن مشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية والتي يرأس أمانتها المدير الأسبق لجامعة الخرطوم البروفسير يوسف فضل حسن فقد نظم قسم التاريخ بكلية الآداب بالتعاون مع الأمانة العامة لمشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية المؤتمر الأول حول الوقف الإسلامي بمشاركة واسعة لعلماء وخبراء في مجال الوقف من داخل وخارج السودان... أكثر من تسع جلسات وأوراق علمية تجاوزت العشرين ورقة وتوصيات لمست الاحتياجات الحقيقية لترقية الوقف وتطويره كان مسرحها جامعة الخرطوم... ولأن الجامعة درجت على معالجة قضاياها الداخلية عبر الأبحاث العلمية وقراءة الواقع بصورة أكثر دقة فقد انعقدت أول هذا الأسبوع ورشة عمل حول موضوع تمويل الجامعة في إطار عمل اللجنة التي يرأسها البروفسير عبدالله أحمد عبدالله لدراسة الوضع الراهن للجامعة ومستقبلها وبرعاية إدارة الجامعة حيث طرحت عدة أوراق عن التمويل ومشاكله والاستثمار في الجامعة ومشروعات الهيئة الاستشارية للجامعة... وإمتداداً لهذا العمل تنعقد أول الأسبوع القادم ورشة أخرى موضوعها شؤون الطلاب حيث تقدم فيها خمس أوراق علمية حول قضايا الطلاب واتحاد الطلاب والظواهر السالبة في بعض مؤسسات التعليم العالي بالإضافة لإجراءات الأمن والسلامة التي تمثل المناخ المناسب لإبراز إبداعات الطلاب واستقرار الحياة الجامعية...

تلك جامعة الخرطوم ظلت وما زالت تقدم نموذجاً في إيجاد الحلول لكل المشاكل عبر الدراسات العميقة والأبحاث التي تنفذ إلى عمق المشكلة فلتكن توصيات هذه المؤتمرات هي الوصلة التي تنطلق منها الامعة لمعالجة قضاياها....

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

الطلاب الجدد

تجري هذه الأيام إجراءات قبول الطلاب الجدد بكل كليات جامعة الخرطوم بدءاً بالكشف الطبي ثم المعاينات ومن ثم الانتظام في الدراسة... ولعل عمليات القبول والتسجيل التي تشرف عليها أمانة الشؤون العلمية عبر إدارتها المتخصصة تعمل بتنسيق تام مع عمادات الكليات المختلفة وإدارة الخدمات الطبية والصحية وعمادة شؤون الطلاب وإدارة تقانة وشبكة المعلومات وإدارة الإعلام والعلاقات العامة باعتبارها إدارات معنية في المقام الأول بإنجاح تجربة التسجيل الالكتروني الذي بداته الجامعة منذ عدة سنوات ولعلها تجربة قد أثبتت نجاحها بعد تجاوز كل المشاكل التي كانت تعرقل سير التسجيل ومن الجهات الداعمة لعمليات التسجيل بنك فيصل الإسلامي فرع الجامعة والذي يعتبر أيضاً من الأذرع الهامة لعمليات التسجيل الألكتروني.... يتزامن التسجيل هذه الأيام لطلاب السنة الأولى في القبول العام مع التقديم للقبول على النفقة الخاصة لأبناء العاملين بالجامعة والذين أفردت لهم إدارة الجامعة إستمارة خاصة وبفرص ومقاعد محددة دعماً منها للعاملين بها في تعليم أبنائهم في الجامعة التي أفنوا فيها زهرة شبابهم ومازالوا يقدمون ولم يستبقوا شيئاً....

سبق إجراءات تسجيل طلاب السنة الأولى بالجامعة إجراءات التقديم والقبول لطلاب الدبلوم بكلية الدراسات التقنية والتنموية بمقرها بكوبر والتي تعتبر الجسم التنسيقي والإداري لكل برامج الدبلوم التي تقدمها عدداً من كليات الجامعة في إطار دورها الرائد لخدمة المجتمع وأستيعاب الطلاب الذين لم تتح لهم الفرصة في برامج البكالاريوس وعمادة شؤون الطلاب والتي تهتم بكل الجوانب غير الأكاديمية للطلاب قد أعدت خطتها لأستقبال هؤلاء الطلاب بإعداد برنامج تعريفي حافل بالجامعة ومن بعده الإنضمام للنشاطات التي يرغبون فيها... تلك هي جامعة الخرطوم وهي تستعد لبداية عام دراسي جديد....

نأمل أن تنضم إليه قريباً كليات مجمع شمبات لتكتمل المسيرة....

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

تدشين المعرفة

دور جامعة الخرطوم في خدمة المجتمع قديم بتاريخ الجامعة العريق الذي تجاوز المائة وخمسة عشر عاماً... فهي تهيئ بالتدريس والبحث العلمي وبخدمة المجتمع وبالابتكار حيث كان لأساتذتها وباحثيها دور رائد في مجال البحث العلمي والابتكار وطلابها الذين يتعبرون من المميزين في امتحانات الشهادة الثانوية هم الآخرين لهم إسهاماتهم وإبتكاراتهم وتفوقهم العلمي والأكاديمي وما القمر الصناعي التجريبي لطلاب قسم الكهرباء بكلية الهندسة إلا واحداً من هذه الإبتكارات واستغلال الطاقة الشمسية في مركز أبحاث الطاقة ... وإكتشاف مصل مرض دمامل الضأن ومحاصرة الحمى النزفية عبر إكتشافات علمية ومكافحة وعلاج مرض المايستوما ... كل تلك هي نماذج لإسهامات وطنية كبيرة من الجامعة تجاه الوطن وتجاه المجتمع خدمة له وإيماناً من دورها تجاهه....

جامعة الخرطوم التي تعتبر أكبر بيت خبرة في السودان ومخزن المعرفة في شتى العلوم لها من الأبحاث العلمية والدراسات المحكمة ما يسد أفق الشمس... منها ما تم توظيفه لحل مشاكل في المجتمع عبر الأبحاث ومنها ماتم توظيفه أكاديمياً للطلاب والباحثين ومنها ما ظل حبيس أدراج المكتبات لا يتيسر إلا لمن يأت إلى قاعة المكتبة والمذاكرة ولأن الجامعة أرادت أن تفيد المجتمع بهذه الدراسات والبحوث وعبر الأثير الذي يعتمد بالدرجة الأولى على إذاعة الجامعة – صوت العلم والعرفة – وبعض الإذاعات الأخرى فقد تم تدشين مشروع نشر المعرفة عبر الأثير لتقوم الإذاعة بتجهيز محاضرات واستضافة أساتذة وباحثين يقدمون عصارة ما عندهم من علم ومعرفة للمجتمع عبر أكثر من ثلاثين برنامجاً تغطى مختلف مجالات المعرفة في العلوم الطبية والصحية، الهندسة، الاجتماعية، النفسية، الفنية والثقافية كل في مجاله لذلك سوف تقوم ببث برامج وتستضيف علماء يتحدثون في شؤون الهندسة، ومعالم الجامعة، وشاعر الجامعة، ومواهب طلابية، وسهرات متخصصة، إرث البوادي، عوالم الاقتصاد، عيادة الجامعة، ركن نقاش وغيرها من البرامج الموجهة لخدمة المجتمع.... فلتبدأ الجامعة مشروعها الجديد لإكمال رسالتها في خدمة المجتمع....

Rate this item
(0 votes)

إضاءات عبد الملك النعيم احمد

Published in المقالات

الجامعات المعيارية

منتدى كلية الزراعة

إن كان السودان يمتلك ملايين الأفدنة الصالحة للزراعة وموارد مائية لم يستغلها بكاملها حتى تاريخه وبعد أن تم إنشاء سد مروى وتعلية خزان الرصيرص وبناء خزان نهري عطبرة وستيت وتمتلك ثروة حيوانية لعلها الأكبر في القارة الأفريقية بما يزيد عن المائة وخمسين مليون رأس من الماشية إن كانت هذه المعلومات الزراعية بالإضافة إلى الثروة الغابية الضخمة حتى بعد أن جارت عليها بعض الأيادي بالقطع فإن لكليات مجمع العلوم الزراعية والبيطرية بشمبات ولمركزها المتخصصة – ترقية صادرات الثروة الحيوانية – مركز أبحاث الأبل – مركز دراسات التصحر واستزراع الصحراء ... فإن لهذه الكليات وتلك المراكز دور كبير في تقديم الدراسات العلمية وإجراء الأبحاث التي تهدف لحل مشاكل القطاع الزراعي بشقيه – النباتي والحيواني ولرفع معدل صادرات الثروة الحيوانية – إن لها دور قومي كبير ظلت تلعبه ومازالت لأن المشاكل التي تعوق الصادرات الزراعية والحيوانية مازالت ماثلة ولأن عملية ترقية الصادرات والاستفادة القصوى من الثروة الحيوانية بالتصنيع في مجال اللحوم وغيرها يظل ضرورياً ومطلوباً... وتمتلك جامعة الخرطوم ممثلة في هذه الكليات وتلك المراكز ثروة قومية كبيرة تتجسد في العقول البشرية التي أنتجت أنواع مختلفة من تقاوي الكركدي والقطن والقوار وأنتجت مصل دمامل الضأن وأنتجت وسائل للاستغلال الأمثل لمخلفات صناعة السكر وساهمت بأبحاثها في الحد من إنتشار الحمى النزفية وحمى الصنك وحمى الوادي المتصدع كلها مهددات لثروتنا الحيوانية...

في هذا الإطار يأتي انعقاد منتدى كلية الزراعة الدوري الذي يجد القارئ تفصيلاً لندواته الراتبة في هذه الصفحة.... ينعقد المنتدى تحت شعار الارتكاز على الزراعة المستدامة لإصلاح الاقتصاد القومي باعتبار أن الزراعة مورد متجدد وغير ناضب يحتاج فقط لإصلاح لبنيته التحتية وابتكار التقاوي المحسنة وتشجيع القائمين بأمر الزراعة والرعي فالسودان يتميز بوفرة حقيقية في الموارد الزراعية الطبيعية بتعدد البيئات المناخية وبالثروة السمكية وبعضويته في منظمات اقليمية ودولية وحاجة أكثر من مائتي وخمسين مليون مواطن ضمن المنظومة العربية يحتاجون لتوفير غذاء صحي والتعويل كبيراً على السودان ... فإن كان هذا تحدى يواجه السودان وفي مجال الزراعة فإن الدور كبير على جامعة الخرطوم ومنتدى كلية الزراعة لتحقيق هذه الأهداف لذلك يتعين على المنتدى مواصلة النقاش وتقديم الأفكار والرؤى في كل ما يخص الزراعة بمعرفة قاعدة الموارد الطبيعية الزراعية من تربة ومياه ومناخ وتنوع إحيائي وغيره .... السياسات الزراعية، الاستثمار الزراعي، المداخلات الزراعية، التمويل والتسويق، الصادرات الزراعية، الإنتاج البستاني، المحاصيل الحقلية، الميكنة الزراعية وتمكين الزراعة ومنتجاتها من مجابهة ومواجهة تحديات متطلبات التجارة العالمية حتى تكون السلع الزراعية السودانية منافساً حقيقياً في ألأسواق العالمية...

تلك تحديات قومية كبيرة وجامعة الخرطوم عبر كلياتها ومراكزها ووحداتها البحثية وعبر أساتذتها وباحثيها في مختلف مجالات العلوم والمعرفة لقادرة ومؤهلة للقيام بهذا الدور وإيجاد الوسائل العلمية لمجابهة تلك التحديات بإجراء الأبحاث العلمية الموجهة لحل المشاكل كما ظلت تفعل وفي مشروعات قومية كبيرة ظل عائدها مستمراً في دعم الاقتصاد القومي....

Rate this item
(0 votes)
Page 1 of 3

الاسكان

  • الموضوع / اعلان الشقق الشاغرة للمنافسة
    يسر لجنة شؤون الاساتذة بمجمع الوسط أن تعلن عن خلو الشقق الشاغرة وهي الرقم نوع…
  • نتيجة المنافسة العامة للمنازل والشقق التي تم اعلانها للفترة من 10/9/2017م حتى 24/9/2017م
    يسر لجنة شؤون الأساتذة أن تعلن نتيجة المنافسة العامة للمنازل والشقق التي تم إعلانها للفترة…

وسائل التواصل الاجتماعي